يومياتي في الحظر: الحلقة (83)

إن هذه الحادثة كانت مأسوية، والحديث عن كافة تفاصليها لم يحن بعد، ويكون الحديث عنها مبكرا، وكتب الكاتب في مقالته هذه بعض التفاصيل عن تحطم طائرة باكستانية في مدينة كراتشي، ولكنها ليست أكيدة، بل هي جراء تحقيق بدائي، أما التحقيق النهائي فقد يستغرق وقتا أكثر من شهر أو شهرين...

      حادثة مأسوية كتبت في صفحات التاريخ، وجعلت سكان باكستان في ألم شديد، وهي سقوط طائرة باكستانية في منطقة سكنية قرب مطار كراتشي، والتي كان على متنها حوالي أكثر من مائة، قيل: عدد الركاب الذين كانوا على متن تلك الطائرة مائة وسبعة، والأخبار فيها متضاربة، وقد تحطمت تلك الطائرة قبل هبوطها بدقيقة واحدة في مدينة كراتشي، وكم عدد المتوفيات في هذه الحادثة المأسوية؟ لا نعلم بالضبط، لأن السلطات الحكومية لم تعلن عن عدد الوفيات بالضبط، والحديث عنه يكون مبكرا حاليا، فننتظر إلى أن يعلن عنه...

      ولم نعلم عن تفاصيل هذه الحادثة المأسوية، ولكن القنوات الفضائية قد نشرت بعض الأخبار وهي مرتبطة بسقوط تلك الطائرة الباكستانية، وهي إن هذه الطائرة كانت متوجهة من مدينة لاهور ـ والتي هي عاصمة إقليم بنجاب ـ إلى كراتشي ـ والتي هي عاصمة إقليم سند ـ وفي البداية لما وصلت الطائرة، ودخلت حدود مدينة كراتشي، واتصل الطيار ببرج المراقبة، وأخبرهم بأنه مستعد للهبوط، ولكن المشكلة التي يعانيها هي أن عجلات الطائرة لم تفتح بعد، فحاول كثيرا، وأخيرا قرر أنه يهبط الطائرة هبوطا اضطراريا، فقام بهبوط طائرة، ولم ينجح في ذلك الهبوط، فمرة أخرى أقلع الطائرة من مدرج المطار الدولي، وبدأت الطائرة تحلق جو السماء فوق المطار الدولي، وأخيرا نجح بفتح عجلات هبوط طائرة، وأخبر برج المراقبة بأنه نجح في فتح عجلات هبوط الطائرة، فسمح له بهبوط الطائرة، وأخبرهم بأنه مستعد للهبوط، والمسافة بين الطائرة والمدرج لم تكن طويلة، ولكن الأجل كان قريبا جدا...

      فكانت الطائرة تحلق في جو السماء فوق منطقة كثيفة السكان، فحدث خلل فجأة في إحدى محركاتها، ومن سوء الحظ في نفس الوقت تعطلت المحركة الثانية للطائرة، فقبل هبوطها في على مدرج المطار الدولي بدقيقة واحدة سقطت على منطقة سكنية، واندلعت نار شديدة في مكان سقوطها...

      ولقد دمرت تلك المنازل جراء سقوط طائرة باكستانية في تلك المنطقة، وملابسات الحادثة كانت غامضة، والحقيقة لم تتضح بعد، إلا أنها حادثة مأسوية، وتم إغلاق المنطقة الكاملة من قبل السلطات الباكستانية، وجاءت طواقم  الإطفاء ولجان وأجهز الأمن تحاول إطفاء نار مندلعة في نفس المنطقة، وهل بقي أحد من ركاب تلك الطائرة، فلا أقول سوى أن الحديث عنه مبكر، ولم يأت أي خبر على لسان السلطات الحكومية...

حررت هذا النص في تاريخ: 22/ مايو/ 2020م الموافق 28 رمضان عام 1441هـ

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 412
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020