يومياتي في الحظر: الحلقة (59)

فكرة جميلة وممتازة، ومفيدة، ولكني لم آخذها في البداية، وجاء هذا اليوم الذي أخذت هذه الفكرة تماما، والسبب في ذلك هو أني رأيت في المنام أحدا يناقشني حول تلك الفكرة، وكان يقدم إلي أدلة تجبرني على قبول تلك الفكرة، فأخيرا قبلتها إلا أني أخرتها قليلا إلى وقت آخر...

      جاءتني فكرة، وكانت مفيدة بالنسبة لي وللآخرين، وهي أن الحوارات التي أنقلها من كتاب "العربية بين يديك" لتدريس الطلاب المشاركين في الدورة التي بدأتها منذ أكثر من شهر عن بعد لتعليم اللغة العربية، فأكتب بعض الحوارات من ذلك الكتاب، والبعض أتركها، ثم أسجل كتابة كل حوار مع صوتي، فالمشاركون عند ما يشاهدون ذلك التسجيل فيشاهدون شاشة الحاسوب، ويسمعون صوتي، فأحد المشاركين قال لي قبل عدة أيام: أستاذي المكرم، لما ذا لا تجمع هذه الحوارات التي تنقلها من كتاب "العربية بين يديك" في كتاب واحد، ثم أرسله إلينا حتى نستفيد حاليا ومستقبلا، وفي البداية كنت أقول له: لا حاجة لجمع هذه الحوارات في كتاب مستقل، فإنها مكتوبة في أصل الكتاب، أقصد كتاب "العربية بين يديك" وأنا نقلت بعض الحوارات من ذلك الكتاب، وتركت البعض منها، ولم أغير في تلك الحوارات إلا قليلا في بعض الأماكن، كالأسماء، والكلمات، وإلا فأكثر العبارات والكلمات هي نفسها التي في أصل الكتاب، فلذا ماكنت أحس أي داع لجمع تلك الحوارات في كتاب مستقل، ولكنه كان يلح علي حتى جاء هذا اليوم، وقد قررت بأن فكرته صحيحة، ومفيدة...

      وهذه الفكرة لم تأتني إلا في النوم، فلما صليت الفجر اليوم، وتلوت القرآن الكريم حسب ما تيسر لي، ثم نمت، فرأيت في المنام أنه يجب علي جمع تلك الحوارات في كتاب واحد، فكنت أناقش من كان يعطيني هذه الفكرة، حيث قلت له: لما ذا أجمع هذه الحوارات في كتاب مستقل، ولقد كتبت تماما في كتاب العربية بين يديك، فسألني: هل نقلت جميع الحوارات من كتاب "العربية بين يديك" أم أنك تركت بعض الحوارات منها؟ فقلت له: نقلت بعض الحوارات إلا أني تركت البعض منها، مثل الحوارات للنسوة، فإني لم أنقلها في هذه الدورة، وأيضا لم أنقل جميع التدريبات من ذلك الكتاب، فقال لي: إذن ينبغي لك أن تجمع هذه الحوارات كلها في شكل كتاب مستقل، ثم إن وفقت لإقامة الدورة الثانية لتعليم اللغة العربية للبنات، ثم يمكنك جمع حوارات منقولة من كتاب "العربية بين يديك" خاصة للنسوة، فقلت له: نعم، إن شاء الله...

      وهذه كلها جرت بيني وبينه في المنام، ولقد أعجبتني فكرته تماما، فلما استيقظت من النوم قلت في نفسي: لا بد من جمع هذه الحوارات التي درستها طلاب المشاركين في الدورة لتعليم اللغة العربية، ولكني ما زلت في الكتاب الأول، فإن شاء الله لما أكمل الكتاب الأول من العربية بين يديك فأجمع جميع الحوارات في كتاب واحد، ثم أرسلها إلى موقع شبكة المدارس الإسلامية طالبا بأنه يقوم بإصدار هذا الكتاب في إطار جميل، وواجهة جميلة، وأنا على يقين بأنه سوف يقبل طلبي هذا نظرا لفائدة عامة...

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 416
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020