إن كنت تقول: إن البركة في وسط الطعام

إن كنت تقول: إن البركة في وسط الطعام فأين تنتقل تلك البركة عند نقطع خبزا سالما إلى أربعة أجزاء؟!
خليل أحمد صالح
لا تحكم على الكتاب من غلافه

ما أجمل هدية اليوم! كتاب (أيها الولد)

إن الهدية التي استلمتها هي في صورة الكتاب، ولقد جمع فيها أخونا في الله نصائح حضرة الإمام الغزالي ـ رحمه الله تعالى ـ التي قد قدمها إلى تلميذه، فإنها ترجمت باللغة الأردية نظرا لعامة الناس وللطلاب المبتدئين، وعدد الصفحات على ما اطلعت على رقم آخر الصفحة منها هو أربعة وستون...

هل تعلم ما حدث في بلدنا البارحة؟!

لما دقت الساعة تمام الساعة الثانية عشرة إذ بدأت الأصوات وكأن أحدا يطلق رصاصات والثاني يفجر قنبلة، وكأن الحرب قد اندلعت بين البلدين... فظننت أن هنالك حدثا حدث في البلد، فطار نوم

ما الحكمة في استعمال قلمين بلونين مختلفين :من يوميات معلم

إن هذه الحكاية تدور حول طالب علم يكتب هذه الأيام مقالته وبحثه، وهو مكلف باستعمال قلمين بلونين مختلفين حيث أنه يستعمل قلما بلون أسود على العبارات المنقولة وقلما بلون أخضر على تعبيراته...

لماذا قهوة اليوم مختلفة عن قهوة الأمس!؟

فأقوم بالعمل بكل نشاطاتي بعد ما أشربها، لكن قهوة اليوم أثرت في عكسا حيث أنها لم تنشطني من حيث التفكير ومن حيث العمل، بل لما شربتها فبدأ أثرها ...

هل سبق لك أن تكون مسئولا من بين زملائك!؟

فخرجنا من ذاك المسجد باحثين المسجد المطلوب الذي بعث فيه زميلنا، فبعد بعد بحث طويل أخيرا وجدنا دليلا يدلنا على ذاك المسجد وذهب بنا حتى أخيرا وصلنا، فلما نزلنا من الدراجات فرأينا زميلنا جالسا يقيم حلقة التعليم، فدخلنا عليه وسلمنا عليه، ثم طالبنا منه أنه يستمر في التعليم، لكنه لم يسمع كلامنا قائلا: إن الكلام معكم حول الدعوة أيضا تعليم...

هل شربت شرابا مرا؛ لكنه لم يكن دواء؟

إنه ما حدث معي قبل تشعة عشر عاما، لكني تذكرت اليوم عند ما قدم إلي أحد الأخوة كوب القهوة ومعه السكر على حدة..

هل تبدأ نهارك بكوب الشاي أم أن لك بدايته خاصة!؟

وهذا لا يكون إلا بتوفيقه ومنه ـ سبحانه وتعالى ـ علي حيث أنني مكلف بإيقاظ مائتين وثمانين نفرا للفجر، فأوقظهم ليؤدوا صلاة الفجر مع الجماعة، فأعاني قليلا من التعب في سبيل إيقاظهم غير أن هذا التعب في النهاية يزول ويبقى الأجر وأرجو الله سبحانه وتعالى أن يبقى ذاك الأجر في ميزان حسناتي...

هل خصصت جزءا من أوقاتك لقراءة القرآن الكريم؟

وإذا كان أحدنا لا يحسن قراءة القرآن أو يتعتع فيه ولذلك لا يقبل عليه فنذكره بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به، مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران» متفق عليه.

الأربعة الذين قد قرأوا القرآن الكريم بتمامه في ركعة واحدة وهم في داخل الكعبة

إن صفحات التاريخ الإسلامي مملوءة من مثل هذه الحكايات، ولم يكن قراءة القرآن الكريم بتمامه في ركعة واحدة أمرا هينا، بل هو أمر صعب بل أصعب إلا أنه لم يكن من المستحيل، بل هو من الإمكانيات، فهؤلاء الأربعة هم الذين نالوا هذا الشرف العظيم إلى يومنا هذا....

هل ترغب أنك تحافظ على أوقاتك الذهب وأنت منجز عملك!؟

فكرة رائعة تعلمك كيف تنجز عملك وأنت محافظ على أوقاتك الثمنية الذهبية، فالموضوع ليس طويلا بل مختصر إلا أنه يتناول أشياء كثيرة لم تكن تتصورها، فلا تبخل في قراءته لأنك أنت الذي تستفيد منه...

المخترعات الحديثة لم تكن تقدما قط

ولقد يعلم الجميع أننا في دنيا مخترعات، فكل يوم نجد واحدا يخترع شيئا جديدا ويدعي أنه قد قدم شيئا مفيدا ونافعا ولا نشك فيما يدعي هو، إلا أن لدي رأيا خاصا حول الأشياء المخترعة...

هل تستطيع أن تميز بين عسل النحل الصغير والنحل الكبير!؟

والخبرة لها مكانة لا يتجاهلها أحد، ولا ينكر أهميتها في جميع المجالات، فإن أنت في مجال التدريس فيجب أن تكون عندك خبرة لإفهام الطلاب والسيطرة عليهم من جميع النواحي، وإن أنت في مجال التجارة، فيجب عليك أن تكون خبيرا في مجالها حتى لا تنخدع من الخادعين، وإن أنت في مجال الطب، فينبغي أن تكون قد مارست مهنة الطب عدة سنوات حتى تتمكن من معالجة المرضى ومن معرفة الأمراض وتشخيصها... وهلم جرا...

إن كنت تدعي أنك لا تتعرض للنسيان فأنت مخطئ!

والحرارة كانت على منتهاها، فكل من كان يدخل المسجد يرى أثر العرق على وجهه، فأحد المصلين قال للإمام: من فضلك يا إمامنا، شغل مولد الكهرباء حتى نصلي صلاة العصر براحة، لأن الكهرباء منقطعة منذ ساعتين، لكن الإمام لم يلتفت إليه وكأنه لم يسمع شيئا، فسكت ذاك الأخ منتظرا لإقامة الصلاة...

إن عملت بهذه النسخة فالله سبحانه وتعالى يوفقك لخدمة دينه! (نسخة مجربة)

ولا سيما إذا كانت جلستك مع الصلحاء والعلماء والمتقين حيث أن مجالسهم لا تخلو عن خير كثير، فإنني أنا وزملائي كنا جالسين في جلسة مع الأساتذة فهم العلماء الربانيون، فبدأ أحد أساتذتنا كلامه ما كنا نتوقع تماما...

من جمع القرآن الكريم في مجلد واحد! :من سلسلة القرآن الكريم.

فاستمر هذا العمل من جيل إلى جيل ومن قرن إلى قرن إلى أن جاءت الماكينات للطباعة، فدخل القرآن الكريم في مرحلة جديدة للحفاظ، حيث أنه بدأت طباعته بماكينات الطباعة، والصوت أيضا بدأ يسجل في تسجيلات ولقد جعل هذا العمل القرآن الكريم محفوظا أكثر فأكثر حتى يستحيل الخطأ البسيط في متنه، بل يستحيل تصور الخطأ فيه...

متى وماذا نقرأ!

لايختلف اثنان ممن له عقلٌ سليمٌ وفهم رصين وإلمامٌ قويٌّ في باب القراءة والإنشاء والتحرير العربي في أنَّ القراءة والكتابة من الأهمية بمكان، إلا أنَّ الإنسان يهابهما دائما خشيةَ عدم الفهم عند القراءة العربية وعدم القدرة على الكتابة عند الاشتغال بها إلا من رحم ربي، فهذه الفكرة تُخلِّفه دائمًا، وهو كلما أراد أن يقرأ أو يكتب تراجَع عن قصده مباشرةً، وترك الكتاب بحيث لايأخذه ثانيًا إما لملل وتعب واشتغال...

الفقيد الراحل الشيخ محمد عبدالوهاب ـ نور الله مرقده ـ

لكن في النهاية إن الدنيا هذه فانية كما يقال: إن الدنيا ليست وفية، فإن تركتها وأنت فيها فجيد، وإلا سوف تتركك قبل أن تتركها، فحزنت لما تلقيت نبأ وفاة ذاك الذي أفنى حياته كلها في سبيل إحياء الدين في العالم كله، وأعد رجالا ونساء وأطفالا وشيوخا للقيام بجهد إحياء الدين في العالم كله، وقد توفي ـ رحمه الله تعالى فجر اليوم التاسع من ربيع الأول عام 1440هــ الموافق 18 /11/2018م، فبكيت...

توديع الإخوة بالبكاء! منظر مبك للمشاهدين.

الدنيا التي نعيش فيها هي عجيبة وغريبة، فهي عبارة عن سرور وحزن، وسعادة وكآبة، فنجد أحدا يكون في غاية السرور، والثاني يكون في غاية الحزن، ثم بالعكس، لكننا لا ننسى جميعا بأننا نحن في النهاية إخوة، فنحاول جميعا أن نشارك في أحزان إخوتنا ونساهم في سرورهم، فنسليهم حين ما يحزنون، ونساعدهم حين ما يفرحون، أليس هذا
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019