أخيرا وجدت حل تلك المشكلة: من سلسلة يومياتي بقلمي.

      من عادتي أنني أجلس خارج الغرفة على السرير سواء يكون الشتاء أم الصيف؟ فلا أغير عادتي هذه، لأن الجلوس على السرير يريحني تماما، غير أن الأمر الوحيد الذي يقلقني تماما في بداية كل عام ويجبرني على مغادرة السرير وهو أن أحد الإخوة يأتيني ويراني جالسا على السرير فيسلم علي ويصافحني، ويتفقد حالي، ثم ينصرف. فما إن تمضي لحظات يأتيني طالب آخر فيراني جالسا على السرير فيأتيني ويسلم علي ويصافحني ثم يتفقد حالي وينصرف. وهذه السلسلة أي سلسلة التحية والمصافحة والتفقد لا تنتهي.

      وبالضبط حدث ما ذكرته سالفا في هذا العام، فكل من يدخل في القاعة ويراني عن بعد أني جالس على السرير فيأتيني ويسلم علي حتى ولو أكون مشغولا في التلاوة أم في الكتابة أم في المطالعة فلا يبالي به، يدخل علي مسلما مصافحا متفقدا حالي ثم ينصرف. فتفكرت مليا ماذا علي تجاه هذه المشكلة والتي تكبر يوما بعد يوم، وخاصة في الأيام الابتدائية من كل عام دراسي! فوصلت إلى حل قد يكون حلا مناسبا إلا أنه يكون مؤقتا وهو أنني أكلم ذلك الطالب الذي يأتيني ليسلم علي ويتفقد حالي وأخاطبه بكل رفق واحترام أنني لا أقوى على جواب تحياتكم جميعا، ولا أقدر على مصافحة الجميع، وذلك لأني لو بدأت جواب تحية كل قادم إلي للتسليم وللمصافحة، فلا أجد فراغا لإنجاز أموري الشخصية التي يجب علي إنجازها في أعجل الأوقات وقد فعلت هذا حيث جاءني طالب وأنا مستغرق في مطالعة كتاب فسلم علي وأراد أن يصافحني فقلت له: الآن أنا مشغول فأرجو المعذرة ثم لا أستطيع مصافحة كل واحد وفي كل وقت لأنها تكون مرة واحدة خلاص. والكلام الذي قلته له كان في كل أدب واحترام حتى لا يجد في نفسه شيئا ففهم ذلك الطالب وقد سمع كلامي الطلاب الآخرون وعلى حد علمي الجميع قد فهموا قصدي ومرامي. فشكرت الله ـ سبحانه وتعالى ـ على أني وجدت حلا مناسبا لهذه المشكلة التي كنت أعانيها وفي كل عام.

الدكتور/ خليل أحمد


مجموع المواد : 501
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022