اليوم الثاني والعشرون: من يومياتي في شهر رمضان عام 1442هـ

اليوم الثاني والعشرون من رمضان

      إن هذا اليوم كان مثل أيام أخرى، فلا فرق بينه وبينها غير أن الحرارة اليوم كانت أشد من الأيام الماضية، فالعرق كان يسيل على جسدي من رغم أن الكهرباء متوفرة، والمروحة مشتغلة، وأنا جالس تحت السقف، والغرفة التي جالس فيها الآن هي عادة تكون باردة في الأيام العادية ولكنها صارت اليوم حارة بسبب شدة الحرارة. وكيف لا تكون حرارة فنحن في شهر مايو، وعادة في هذا الشهر تكون الحرارة.

      فالحرارة من ناحية والنوم من ناحية أخرى، فعند ما أنام لا تتركني الحرارة للنوم، فإن لم أنم الصداع لا يفارقني فإلى أين أذهب؟ أخيرا وجدت الحل الوسط، وهو لا بد لي أن أذهب للاستحمام فإنه يخفف الحرارة ويقربني إلى النوم، فذهبت واستحممت ثم رجعت إلى الغرفة، فما إن جئت وجدت نفسي مرتاحة قليلا، فنمت.

      بعد مضي ساعتين جاء خالي من القرية، فأيقظني من النوم، وبدأ يحدثني في أمور شتى، ثم سألته عن سبب مجيئه، فأخبرني أن أذنه تؤلمه فجاء ليذهب إلى الطبيب للفحص. فسألته: هل ذهبت إلى الطبيب أم أنك جئت أولا إلى هنا؟ فقال لي: نعم، ذهبت أولا إلى الطبيب وفحصها وكتب لي الأدوية فاشتريتها، ولكني صائم فإن شاء الله بعد الإفطار أتناولها. فدعوت له بالشفاء العاجل، ثم قال لي: أنا ذاهب إلى القرية. فأصررت عليه أنه يفطر معنا ثم يذهب. فأنكر قائلا: إن الخضروات التي اشتريتها للبيت فهي عندي، والأسرة تنتظرها فعندما أذهب ثم تجهز، فلذلك لا بد لي أن أخرج إلى القرية الآن، وإن شاء الله في المرة القادمة أفطر معكم بإذن الله. فقلت له: طيب، ثم ودعته عند الباب فخرج إلى البيت.

الدكتور/ خليل أحمد


مجموع المواد : 501
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022