المشاركة في الامتحان: من سلسلة يومياتي بقلمي.

      عام 2017 أعلنت إحدى الجامعات الحكومية للمقاعد الجديدة في أقسامها المختلفة، ففتحت بابها على مصراعيها للتسجيل للراغبين. فلما رأيت إعلانها جمعت مستنداتي لمقعد المحاضر في قسم اللغة العربية. وقد مضت أربع سنوات ثم جاء ذلك اليوم الذي كنت أنتظره بشدة، فتلقيت رسالة من قبل الجامعة وموضوعها كان عن الامتحان في تاريخ 12-06-2021م يوم السبت فما إن قرأت تلك الرسالة بدأت الاستعداد ومسكت كتبا مختلفة وأطالعها. فلما حضر ذلك الموعد قلت لصديقي: ماذا رأيك لو نذهب معا إلى الجامعة إضافة إلى أن وقت وصولنا إلى الجامعة من قبلها هو على تمام الساعة التاسعة، فخرجنا معا وذهبنا قبل الموعد بنصف ساعة، ثم قام صديقي في الطابور ليعرف رقم الجلوس ورقم الغرفة فحصل تلك المعلومات ثم انتظرنا قليلا في باحتها حتى جاء أحد الإخوة الجامعي وأعلن بين المنتظرين قائلا: كل من حصل على رقم الجلوس وعلم رقم الغرفة فليتفضل إلى تلك الغرفة، فكانت تلك الغرفة التي يكون فيها امتحاني على الطابق الأول فصعدت ببطء حتى وصلت إلى الغرفة المطلوبة. فأول من دخلها هو أنا، فاخترت مكانا مناسبا وجلست حيال المروحة على الكرسي، وبدأت الانتظار.

      فكالعادة أعطينا موعد بدأ الاختبار على تمام الساعة التاسعة ولكنه تأخر حيث بدأ على تمام الساعة العاشرة صباحا، فوزعت علينا أوراق الإجابة وكان فيها أربع خيارات، ثم أعطينا ورقة الأسئلة، وفي كل سؤال كان أربع خيارات وعلى المجيب أن يختار واحدا منها، فيقرأ أولا سؤالا ثم يختار جوابه من بين تلك الخيارات، فبدأت إجابة تلك الأسئلة حتى أخيرا أنهيتها ثم خرجت من الغرفة وجلست في السيارة منتظرا لمجيء صديقي علما أنني خرجت مبكرا قبل نهاية الموعد. أما صديقي فلم يخرج قبل نهاية الموعد بل خرج بعدها، ثم جلسنا في السيارة وتحدثنا عن الاختبار فأخبرني أنه قد أدى اختبارا جيدا، فرجعنا إلى المدرسة متحدثين في أمور الامتحان.

      وها نحن في انتظار اكتشاف نتيجة ذلك الاختبار الذي يقرر مستقبلنا في الجامعة، حيث نعين في الجامعة كمحاضر وأستاذ مساعد أم أنه يقرر أنه يبقى حلما، فأسأل الله ـ سبحانه وتعالى ـ أنه ينجحنا في ذلك الاختبار وأن يجعله خيرا في حقنا.

د.خليل أحمد


مجموع المواد : 502
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022