هل تعلم من هو ناطق عبارة (ما عندنا وقت فاض)؟!

      "ما عندنا ما وقت فاض" هل سمعت أذناك هذه العبارة؟ وهل نطقها أحد أمامك؟ هل تعرف ناطقها؟ إنها أسئلة موجهة إلى كل من سمع هذه العبارة أو لم يسمعها؟ فلا بد له من أنه يبحث عن إجابة تناسب الأسئلة المطروحة، علما أنها ليست مشكلة كما يظن أحدنا، بل هي سهلة وإجابتها تكون بـ "نعم" أم "لا"؟ أما التفاصيل فيها فهي تحتاج إلى أطول وقت حتى يتمكن من المجيب إجابتها بالتفصيل.

      وبما أنني وضعت نفسي في مكان السائل وفي مكان المجيب، فيجب علي أن أطرح تلك الأسئلة نظرا إلى كوني سائلا، وعلي إجابتها اعتبارا بكوني مجيبا. وقد حيرك كلامي هذا حيث إنك تتفكر حاليا بأنه هل من الممكن أن يكون الشخص الواحد سائلا ونفسه يكون مجيبا؟ فأقول: نعم، هذا ممكن حيث يكون الشخص الواحد سائلا وفي نفس الوقت يكون مجيبا، كالذي أنا، فإنني طرحت هذه الأسئلة، وأجيبها أيضا وليس الضروري أن تكون إجاباتي موافقة لأفكاركم، وذلك لأن كل واحد يحمل أفكاره الخاصة به في مجالات مختلفة وحسب مزاجه.

      آتي إلى بغيتي ولعل الكلام طال على القاري، فطال انتظاره، فالسؤال الأول كان هل نطقها أحد هذه العبارة أمامك؟ فأجيب: نعم، نطقها الكثيرون من الناطقين بها، وهم كلهم من جنس واحد ومن نوع واحد، فلا أذكر تفصيله أكثر من هذا، ويبقى الكلام مجملا قليلا حتى يكون المجال متروكا للذي يريد أن يتفكر فيه، وينمي قدرات تفكيره.

      أما السؤال الثاني فهو " هل تعرف ناطقها؟ فأقول: نعم، أعرفهم جيدا، فجئت الضمير للجمع، لأن ناطقها كان أكثر من واحد، فلو جئت بضمير مفرد فلا يوافق حسب مرجعه، فلذلك استعملت ضمير الجمع. فهنا أضيف سؤالا إضافيا وهو سؤال أخير من الأسئلة التي نويت طرحها عليكم، فهو هل كان ناطق هذه العبارة صادقا فيما يقوله؟ فإني أقول: قد يكون صادقا وقد لا يكون. وهذا يعتمد على شخصية ناطقها، فإن كانت شخصية معتبرة فأقول: كلامه في محله وهو صادق فيما يقوله، ولكن لو كانت شخصية عادية فهناك احتمالان: الاحتمال الأول هو أنه يكون صادقا في كلامه. والاحتمال الثاني هو أنه قد لا يكون صادقا، والمشهد يشهد على ذلك. فالذي نطق هذه العبارة أمامي أعرفه أنه لم يكن صادقا في نطقها حيث إنه يقتل أوقاته فيما لا يعنيه، فكيف يكون صادقا فيما يقوله. فهذه هي كانت إجاباتي عن تلك الأسئلة وأتمنى أن تكون نافعة للجميع.

د.خليل أحمد


مجموع المواد : 502
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022