كيف يمكنك الحفاظ على ذكريات؟: من سلسلة يومياتي بقلمي.

      مضت مدة طويلة وأنا لم أقترب من كتابة مقالات فلا أعلم أنني نسيت أم تناسيت أم أن الشيطان أنسانيها؟ مهما يكن السبب غير أن الخسارة عادت إلي، وذلك لأن الوقت الذي فاتني لا ولن يعود في حياتي مرة أخرى مهما أنفقت على إعادته من طاقة ومال وما أملكه. وقد تأسفت عليه أسفا شديدا ولكن هل أسفي هذا ينفعني حاليا؟ كلا، لا ينفعني شيئا بل يزيد حزني بل أقول: إنه مثل نثر الملح على الجروح المؤلمة. فلذلك أترك أسفي وأتوجه إلى ما يهمني وهو الخوض في كتابة المقالات المفيدة الهادفة. فها أنا مسكت قلما أزرق وورقة بيضاء نائمة لتنفيذ مهامي، ولكن الفترة الزمنية التي تركت فيها الكتابة كانت طويلة. فبناء على ذلك نسيت بداية كتابة المقالة، ومع ذلك لا ولن أتخلف عن إنجاز مهامي، بل أقوم بإنجازها بكل رغبة وشوق.

      المقالات التي كتبتها ونشرتها على موقع شبكة المدارس الإسلامية في أيام الحظر الصحي، وكنت محبوسا في البيت جمعتها في شكل الكتاب في بي دي ايف، وقد استخرجت نسخة واحدة منها، وغلفتها، ووضعتها في دولابي، ولم ألمسها لأقرأها مرة أخرى. فبارحة لما فتحت دولابي فوقع نظري على ذلك الكتاب المستنسخ، فأخذته وشرعت مطالعته حتى أكملت عشر حلقات من ثلاثين حلقة. فالحلقة العاشرة كانت عجيبة وغريبة، حيث إنها تحتوي على قصة حدثت في بيتي. فلما قرأتها كنت بدأت الضحك حتى ارتفع صوتي وبلغ كل من حولي، فتوجه الجميع إلي وكانوا ينظرون إلي بنظرة عجيبة، وكأنهم يقولون لي بأعينهم: ما ذا حدث بك؟ لماذا تضحك بنفسك؟ هل أصابك شيء؟ فمباشرة سيطرت على ضحكتي وتوجهت إلى مطالعة الكتاب.

      فلذلك نصيحتي إلى كافة القراء بأنهم لو يكتبون حول حياتهم وكل ما يدور في حياتهم فهذه تجعلك سعيدا وتبث فيك روح السعادة والفرح، وتساعدك على نسيان همك، وتعينك على تقليل أحزانك وتجعلك ذكرياتك محفوظة لديك. إذن تعال وابدأ من هذه الساعة كتابة ما يدور حولك بكلماتك وبأسلوبك بغض النظر أن تلك الكتابة تعجب الآخرين أم لا؟

الدكتور/ خليل أحمد


مجموع المواد : 501
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022