يومياتي في الحظر: الحلقة (54)

إن هذه المقالة تتحدث عن إجابة سؤال واحد طرح في إحدى مجموعات على واتساب، فقد أجيب عنه إجابة صحيحة، وليس الحديث في هذه المقالة فقط عن ذلك السؤال وجوابه، بل هنالك أمور أخرى أيضا، وهي مفيدة جدا بالنسبة للجميع...

أسئلة قد تكون سهلة، وقد تكون صعبة، فالمفتي يجب عليه الإجابة عن تلك الأسئلة، فأحد الإخوة سئل مرة ما هو حكم من لم يسمع خطبة الجمعة، ولكنه أدرك صلاة الجمعة، فهل تجوز له صلاة الجمعة، أم أنه يجب عليه إعادتها لأجل عدم مشاركته في خطبة الجمعة...

      فكنا جميعا ننتظر لجواب ذلك المفتي، لأن السائل قد طرح هذا السؤال في مجموعة، فسمع الجميع من المشاركين سؤاله، فكان الجميع منتظرين لإجابة ذلك السؤال، فمضى اليوم ولم يجب ذلك المفتي عن ذلك السؤال، فلما طال الانتظار فأجاب في المجموعة، وبما أني شريك في المجموعة فسمعت جواب ذلك المفتي، وعلى حد علمي إجابته كانت صحيحة...

      أجاب المفتي قائلا: ينبغي لكل واحد أن يهتم بالوصول إلى المسجد يوم الجمعة مبكرا، حتى يسمع خطبة الجمعة، ويصلي صلاة الجمعة مع الجماعة، ولكن لو تأخر بعذر أو بسبب ولم يسمع خطبة الجمعة وكان بإمكانه أن يدرك الجماعة فيجب عليه أن يدرك الجماعة ويصلى الجمعة، فصلاته تصح، إلا أنه ينقص أجرها بسبب عدم سماع الخطبة...

      والمسألة ليست هذه فقط، بل كانت المسائل ترد في تلك المجموعة من السائل المختلفين، والأسئلة أيضا كانت متنوعة، فالمشارك فيها لا بد من أن يستفيد من تلك المسائل وإجاباتها، فأنا أيضا كشخصية استفدت من تلك المجموعة، وما زلت أستفيد منها، ولكن المشكلة هي بأني في بعض من الأحيان لا أجد وقتا كافيا لأسمع جميع الأسئلة الواردة فيها، ولكي أسمع أجوبتها، فأحيانا أسمع، وأحيانا أترك، ولكن عند الحاجة أنا أيضا بنفسي أطرح سؤالا في نفس المجموعة، فأجد إجابة صحيحة معتمدة على القرآن والسنة وعلى الكتب المعتمدة في الفقه الإسلامي...

      فمثل هذه المجموعات قلما نجدها على واتس، أما المجموعات الأخرى فليس هنالك لها حد، فكل واحد يفتح واتس، وينشئ مجموعة جديدة، ثم يضيف  إليها الإخوة الذين أرقام هواتفهم في جواله، ثم كل واحد يرسل فيها أشياء فأشياء، فأحدهم يرسل تسجيلا مرئيا، وأحدهم يرسل فيها تسجيلا صوتيا، وتارة تجد فيها صورا عديدة، فلا هدف لتلك المجموعة، ولا شروط ولا تعليمات، فمثل هذه المجموعات أنشئت لقتل أوقات المشاركين فيها، ولتمنحهم فرصة ليقتلوا أوقاتهم الثمينة في مثل هذه الأمور التافهة....

      أسأل الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن يحفظنا جميعا، وأن يجعلنا نستثمر أوقاتنا في أمور مفيدة...

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 435
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020