يومياتي في الحظر: الحلقة (82)

إن الكاتب اختار أسلوبا سهلا في صنع رسالة تهنئة بمناسبة حلول عييد الفطر، وقد انتقى فيها كلمات سهلة وجميلة، والأسلوب الذي جي به في تلك الرسالة يؤدي إلى هدف رسالة، وهو أن القاري عند ما يقرؤها يفهمها تماما...

طلب مني أحد الإخوة: أن أكتب له كلمات تهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر، وأرسلها إليه، وكان هدفه أنه يهنئ زملائه وأقرباءه، ويرسل إليهم رسالة تهنئة، فكتبت له كلمات، وأرسلتها إليه، ونسيت نفسي بأني أيضا أحتاج إلى رسالة تهنئة، فأخذت نفس الكلمات، وزدت فيها كلمات أخرى، وغيرت أسلوب رسالة قليلا حتى لا يشعر ذلك الأخ بأني سرقت رسالته تماما، وطبعا، لا تكون سرقة، لأن رسالته أيضا أنا الذي كتبتها له...

      وكلمات تهنئة التي كتبتها بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك عام 1441هـ الموافق 2020م هي:

"بمناسبة حول عيد الفطر المبارك عام 1441هـ أتقدم بخالص التهاني لأهلي، ولجميع أقربائي، وأساتذتي، وشيوخي، وزملائي، وجيراني والأمة العربية والإسلامية، وأقول: عيد مبارك، وتبقل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال، وكل عام وأنتم بخير"

      وسجلت هذه الرسالة المكتوبة في شكل فيديو، وأرفقت معه أنشودة جميلة حول العيد بصوت رائع دون موسيقي، ورفعتها إلى قناتي الخاصة في يوتيوب، أما الرسالة المكتوبة فهي محفوظة عندي، أرسلها إلى زملائي وأصدقائي، وأقربائي، وأساتذتي وشيوخي يوم العيد بعد ما أفرغ من صلاة العيد...

      ورسالتي التي كتبتها لم تكن فيها كلمات رنانة، وعبارات قوية، بل هي مجموعة من كلمات بسيطة، وعبارات سطحية، حتى يفهمها كل من يقرأها، فلو كنت آتي فيها كلمات غريبة رنانة، وعبارات قوية فلربما ذلك المسكين يحمل قاموسا يوم العيد في يده، وهو مشغول في البحث عن معاني تلك الكلمات، ومشغول في فهم تلك العبارات، وهذا ليس المطلوب من مثل هذه الرسالة، والمطلوب هو فهم تلك الرسالة، فإذا فهم وأدرك أني هنأته بهذه الرسالة بمناسبة حلول عيد الفطر، فكأني نلت هدفا من تلك الرسالة، وإذا لم يفهم ولم يدرك أني ما ذا قصدت من هذه الرسالة فحينئذ جهدي هذا كله ذهب سدى، ولم يثمر أي ثمرة لي...

      فلذلك أقول: عند ما يكتب أحد رسالة بهذه المناسبة، فينبغي له أن يختار أسلوبا سهلا، وسلسا، ويختار كلمات بسيطة، ولا يأتي بكلمات صعبة، ولا بعبارات قوية حتى لا يفهم القاري مغزى رسالته...

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 412
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020