إذا ظهرت إحدى العلامات الثلاث.. فاستعد للموت!

مضى الدهر والأيام والذنب حاصل وجاء رسول الموت والقلب غافل نعيمك في الدنيا غرور وحسرة وعيشك في الدنيا مُحال وباطل

هل تقوى على تحمل فراق من هو غال على قلبك!؟

ولا ننسى أننا أيضا يوما من الأيام نرحل من هذه الدنيا الفانية إلى دار البقاء، فنحتاج إلى ما يحتاجه المسافرون والراحلون اليوم.!

هل للأسباب علاقة بالدعوة والتبليغ!؟

إن هذه الكلمات أصلا كانت في الأردية، استلمتها من أحد زملائي، فأحببت تعريبها حتى أستفيد بنفسي وأفيد الآخرين، فعربتها، والكلمات تستحق أن تكتب بماء الذهب، فأسأل الله تبارك وتعالى أن يبارك في عمر مولنا طارق جميل حفظه الله.

هل من الممكن أن تجتمع الأمة تحت لواء واحد!

فكنا نتصور كيف تجتمع الأمة! فها أنا رأيت الشيء الذي كان في الأذهان والأفكار فقط بعيني وقرتا، ففي الصباح الباكر قال لي صديقي: ألا نزور مقر الاجتماع؟ قلت له: ولِمَ لا، يا أخي، فبدأنا السفر من ناظم آباد على الدراجة النارية مهتمين بالأدعية المسنونة.

كيف يمكننا أن نجعل أطفالنا محفوظين من شر الأشرار؟

وما أعجبني هو مشهد دخولهم المسجد الحرام بطريقة منتظمة، ثم الطواف بطريقة منتظمة نالت إعجاب الناظرين والمشاهدين.

ما أحلى جدي!

كلما أتصل به لأتفقد أحواله يقول لي مباشرة: يا حفيدي، أنا على أحسن حال، وأنا راض على ما قدر الله لي، وأنا أحتاج إلى دعواتك الصالحة

للبيئة دور كبير في النجاح

فالذي جرى معي اليوم يذكرني الأيام الماضية بأنني لو كنت أسأل مجربا لما تخلفت من المهمة التي كنت أود إنجازها بشكل يومي

التحدي الجديد للجيمع!

وهو عبارة عن خروج الهواء بشكل مندفع من الأنف إلى الفم، فيطرد الإنسان بعمليته العديد من الجراثيم والمواد الغريبة من جهازه التنفسي، وبالتالي يتيح للإنسان...

فكرة ذهبية للحياة السعيدة: لا تحاول كشف المخفي

حتى ولو كنت تعتقد أنه سيئ, ويكفيك أنه قد احترمك وقدم أمامك وجهه ببساطة، ولا ننسى أن كل واحد منا له وجه آخر بدوره السيء، أسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لنا جميعا.

كيف نستقبل العام الجديد؟

فالعام الجديد لا يكون للبهجة والسرور والفرحة وإقامة الحفل، كما نحن الآن نفعل.......

اجتماع الدعوة والتبليغ للقدماء في كراتشي

قد ذكروا في موعظتهم تعظيم رب العالمين، وأهمية اتباع النبي صلى الله عليه وسلم، والمحافظة على الصلوات والعلم والذكر، وأهمية أداء حقوق المسلمين، وإكرامهم وإخلاص العمل لله سبحانه وتعالى، ورغبوا المشاركين بإقامة حلقات التعليم في المسجد وفي البيت، والمشاركة في الجولات العمومية والخصوصية...

حياة الإنسان بين أربعة...

تكون حياتنا في طاعة الله ورسوله، فعلينا الاستمرار فيهما ونشكر الله عزوجل أنه وفقنا لقضاء حياتنا فيهما...

هل ترغب بتعلم سياقة الدراجة النارية؟

خرجت من المدرسة غير عادتي إلى ساحة الميدان بعد العشاء فلاحظت أن هناك كشافا ينبعث منه الضوء، فلشدة ظلام دامس لم أتمكن من رويته إلا أنني خمنت من صوته بأنها هي دراجة نارية...

الحكمة ضالة المؤمن

إن الغضب بركان يدمر أجمل الحدائق والواحات وأروع ما فينا، ليس هذا فحسب بل أزيد على ذلك أنه يفسد علينا ديننا ودنيانا، ويحرق الطرق الموصلة إلينا والجسور الممتدة لنا.

أعتبر أستاذي كأب لي

فمهما حاولت التقدم على أستاذك لا يمكنك التقدم عليه
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018