ما أزحم مطار كراتشي هذا اليوم!

     بدأت الطائرات تتوجه من مطار جدة حاملة على متنها الحجاج الذين حجوا هذا العام (2018م الموافق 1439هـ) ومن مطار المدينة المنورة، ووجهتها إلى جميع بلدان العالم، وذلك لأن المسلمين يتواجدون في كل بلد من بلدان العالم...

     فعمي أيضا كان من أولئك الذين وفقهم الله عز وجل بزيارة بيته، وبيت حبيبه عليه الصلاة والسلام، فذهبت إلى مطار كراتشي لأستقبله، فلما دخلت حرت ما الذي أرى، هل هذا مطار أم سوق الأحد؟ زحمة زحمة في كل مكان، فسألت أحد الإخوة لما ذا هذه الزحمة؟ فقال لي أما تعرف أن الحجاج يرجعون من سفرهم المبارك، فهؤلاء كلهم جاؤوا لاستقبالهم، فقلت له: نعم، أنا أيضا جئت لأستقبل عمي وهو قادم من المدينة المنورة...

     فلمحت معظم المستقبلين قد حملوا في أيديهم القلائد والأكاليل، وكان انتظارهم أحر من الجمر، ثم إن بعض الطائرات أيضا كانت متأخرة في الوصول، ففي أثناء هذه الفترة رأيت بعض الإخوة من الدعاة كانوا يتجولون ويدعون الناس إلى الله سبحانه وتعالى، وجزاهم الله خيرا قد هيأوا مكانا خاصا أيضا لأداء الصلوات مع الجماعة، وكان الاهتمام هنالك برفع الأذان لكن دون مكبر الصوت...

     ثم جلست على الكرسي منتظرا لوصول طائرة كان على متنها عمي، فكنت أرى من حين إلى آخر إلى شاشة تظهر أوقات وصول الطائرات، فلمحت أن طائرة عمي هي متأخرة ربع ساعة، وفي أثناء هذه الفترة رفع أذان المغرب، فدنوت من ذاك المكان المهيأ للصلاة، فصليت المغرب مع  الجماعة، لكن دهشت عند ما رأيت حرص الناس على أداء الصلاة مع الجماعة، فكانت جماعة كبيرة جدا...

     ثم اقتربت من بوابة القادمين فكنت أرى الشاشة المنصوبة على الجدار يُرى فيا أن القادمين يأخذون أمتعتهم وأغراضهم من سلسلة متحركة، فكنت مركزا عليها حتى أنظر أين عمي؟ لكن قد فشلت جميع محاولاتي ولم أتمكن من رؤيته...

     فرن هاتفي فلما أخرجت جوالي من جيبي كان المتصل عمي، فرددت عليه مباشرة قائلا: أين أنت يا عمي، فإني أبحث عنك على الشاشة، فقال لي: أنا قد خرجت وأنا أنتظرك في موقف السيارات تعال بسرعة، فهرولت إليه حتى التقيت وعانقته وقبلته وكان قد ترك لحية قليلة، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقه ليترك لحيته كاملة، وليحيي سنة نبينا عليه الصلاة والسلام، ثم لقيه أبي والآخرون الذين جاؤوا من معارفه، فقلنا له ادع لنا، فدعا لنا جميعا وكان المنظر خلابا...

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018