لماذا قهوة اليوم مختلفة عن قهوة الأمس!؟

فأقوم بالعمل بكل نشاطاتي بعد ما أشربها، لكن قهوة اليوم أثرت في عكسا حيث أنها لم تنشطني من حيث التفكير ومن حيث العمل، بل لما شربتها فبدأ أثرها ...

     من عادتي أنني أشرب القهوة يوميا بعد العشاء، فإنها تنشطني من حيث التفكير ومن حيث العمل، فأقوم بالعمل بكل نشاطاتي بعد ما أشربها، لكن قهوة اليوم أثرت في عكسا حيث أنها لم تنشطني من حيث التفكير ومن حيث العمل، بل لما شربتها فبدأ أثرها السلبي في فمي وفي دماغي وفي جسدي، وكأنني شربت شرابا نفد تاريخ نفاده...

     فقهوة اليوم لونها لم يكن مختلفا عن لون القهوة التي تُقَدَّمُ إليَّ يوميا، بل يشبه لونها تماما، إلا أن الكوب الذي جيء به إلي كان زجاجيا يرى من خارجه وكأنه حديث الشراء، والذي جاء به هو أيضا لم يكن نفس الذي كان يحضر لي القهوة يوميا، فظننت في البداية أن ذاك الذي يأتيني بالقهوة يوميا لا يكون فارغا، فلذا أرسل هذا الأخ الثاني، وعند ما رأيت كوبا جديدا فحسبت أنه قد فقد كوبا قديما واشترى جديدا...

     لكن الأمر لم يكن كما ظننت، بل كان بالعكس تماما، حيث أن القهوة التي قُدِّمَتْ إِلَيَّ أعدها أحد الإخوة الذي لم يكن خبيرا في إعداد القهوة، بل لا يزال في مرحلة تعلم إعدادها، فأعدها لنفسه ثم أحضرها لي أيضا، أما الكوب فهو أيضا لم يكن حديث الشراء كما كنت أتوقع، بل كان مستخدما ونوعا ما قديما إلا أنه غسل غسلا جيدا فلذا كان يُرَى من خارجه وكأنه جديد...

     والقهوة كانت مُرَّةً تماما حتى كنت أحاول شربها مع قطعة من السكر ومع ذلك كنت أشعر مرارتها في الفم، فأنهيت أكثر من نصف الكوب، والحقيقة انكشفت عند ما جاء ذاك الطالب الذي يأتيني يوميا بالقهوة، فسألته: ما الذي أحضرته الآن؟ فرآني متعجبا: يا أستاذي جئت بالقهوة حسب العادة، فقلت: إذن هذه القهوة من أرسلها إلي؟ فقال لي: لا أدري يا أستاذ، فعرفت من هنا أن القهوة لم تكن معدتا بيديه، فلذا كانت مرة مثل الشراب المر، فتركتها مباشرة وبدأت القهوة الطازجة التي أعدها من له خبرة في إعدادها... هكذا شربت كوبين من القهوة في آن واحد...

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019