لا تجعل نصيحتك تتحول إلى فضيحة!

فهنالك تجد من يوجه نصيحة قيمة إلي زميله دون أن يراعي أنها هي فضيحة، لأنه قدم تلك النصيحة أمامه وهو من بين أوساط الناس، فيخجل في نفسه...

     لا تتوقف عن تقديم نصيحة إلى من تعرفه وإلى من لا تعرفه، لكن تكون نصيحة ولا ينبغي أن تكون الفضيحة في إطار النصيحة، فإن البعض من الإخوة لا شك يريدون الخير لإخوتهم ولزملائهم إلا أنهم يخطئون في تقديمها، وذلك لأنهم لا يدرون ما يقدمون إليهم أهي نصيحة أم فضيحة؟ بل حسب اعتقادهم كل ما يقدمونه من الخير إلى زملائهم وأصدقائهم فهي نصيحة...

     يجب على المصلح وعلى الناصح أن يدرك الفرق بين الفضيحة والنصيحة، حتى لا يخجل بنفسه ولا يخجل من يخاطبه، فإن تخجيله بمنزلة إيذائه وإيذاء المسلم  حرام، وإن كانت نصيحتك مبنية على إخلاصك وحبك له بخير...

     فهنالك تجد من يوجه نصيحة قيمة إلي زميله دون أن يراعي أنها هي فضيحة، لأنه قدم تلك النصيحة أمامه وهو من بين أوساط الناس، فيخجل في نفسه...

     فلذا يجب علينا أن نحتاط في تقديم النصيحة حتى لا تتحول تلك النصيحة إلى أكبر فضيحة للأصدقاء وللزملاء....

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018