استسلم رافعا أيديك أمام قطرات الماء!

ما أجمل صباح اليوم! هواء بارد، والشمس مختفية بين الغيوم، وبدأت قطرات المطر ورذاذه، وتبللت الطرق والشوارع، فخفت سرعة السيارة التي كانت مسرعة من قبل، والمظلات تبدو على أيدي المارين على الشوارع والطرق، وكل واحد من المارين في محاولة حماية أنفسهم من ماء المطر، والمنظر أصبح أجمل مما يتصور....

     ما أجمل صباح اليوم! هواء بارد، والشمس مختفية بين الغيوم، وبدأت قطرات المطر ورذاذه، وتبللت الطرق والشوارع، فخفت سرعة السيارة التي كانت مسرعة من قبل، والمظلات تبدو على أيدي المارين على الشوارع والطرق، وكل واحد من المارين في محاولة حماية أنفسهم من ماء المطر، والمنظر أصبح أجمل مما يتصور....

     فأنا على الدراجة أمر من بين السيارات، فأحيانا أحمي نفسي من تطاير الماء المختلط بالطين والقاذورات بالميل إلى يمين الطريق وفي بعض الأحيان إلي يساره إلا أنني كنت أقرأ الأدعية المأثورة، لكني رأيت أمرا أقلقني وهو سقوط الدراجات مع قائديها في بعض الأماكن، فعلى حد علمي أنهم كانوا مسرعين في القيادة....

     وفي مثل هذا اليوم ينبغي لسائقي الدراجات خاصة الحذر من سرعة فائقة، وهذا حتى لا تتسبب في سقوطهم وانزلاق دراجاتهم، وإلا من الممكن القوي أنها تنزلق، ثم إنني قد وصلت إلى منزلي بخير وعافية لكن لم أتمكن من حماية بدلتي فجميع محاولاتي قد فشلت أمام قطرات الماء، واستسلمت أخيرا ورفعت أيدي متظاهرا أنني متنازل عن رأيي...

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018