هل تعلم ما حدث في بلدنا البارحة؟!

لما دقت الساعة تمام الساعة الثانية عشرة إذ بدأت الأصوات وكأن أحدا يطلق رصاصات والثاني يفجر قنبلة، وكأن الحرب قد اندلعت بين البلدين... فظننت أن هنالك حدثا حدث في البلد، فطار نوم

     إن الساعة الجدارية بدأت عقاربها تقترب إلى تمام الساعة الثانية عشرة ليلا، والإخوة بدأوا يفرشون فرشهم استعدادا للنوم، فأنا أيضا من ركبهم، فلذا بدأت أنفض فراشي للنوم حتى أتمكن من الاستيقاظ في الصباح الباكر...

     فتوضأت ولجأت إلى فراشي لأستلقي، ومن عادتي إذا أكون مرهقا فلا يطول علي استلقائي على الفراش إلا وأكون في عالم آخر، وهو عالم النوم، فلما دقت الساعة تمام الساعة الثانية عشرة إذ بدأت الأصوات وكأن أحدا يطلق رصاصات والثاني يفجر قنبلة، وكأن الحرب قد اندلعت بين البلدين...

     فظننت أن هنالك حدثا حدث في البلد، فطار نومي وكأني لم أشعر به تماما، واستمر هذا العمل حوالي من خمس عشرة دقيقة إلى عشرين دقيقة، لكني لم أفهم موقف ما يدور في الخارج، فبدأت التفكير إلا أنني لم أصل إلى أية نتيجة صارمة فيما يحدث في الخارج...

     فما إن توقفت الأصوات عدت إلى النوم من جديد وكأنه لم يحدث شيء، فكنت أحلم في مناني أشياء فأشياء حتى أيقظني صوت أذان المؤذن حين قال: " الصلاة خير من النوم" الصلاة خير من النوم" فأدركت حينئذ بأنني اليوم تأخرت في الاستيقاظ، ففارقت فراشي مهرولا إلى محلات الوضوء، فتوضأت، ثم بدأت ما يجب علي القيام به...

     والأفكار حول ما حدث البارحة لم تنته بعد بل تعمقت أكثر فأكثر في دماغي، لكني طمنت نفسي بأنني سوف أعلم سبب تلك الأصوات التي قد سمعتها وأنا بين النوم واليقظة، فسألت أحد الإخوة عما جرى ليلا، فأخبرني أن تلك الأصوات كانت أصوات الرصاصات والمفرقعات بمناسبة حلول سنة ميلادية جديدة، فقلت: طيب، الآن أدركت الأمر...

     لكن لا يزال هنالك أمر يحيرني وهو لما ذا الناس يطلقون الرصاصات بمناسبة حلول سنة ميلادية جديدة إظهارا لفرحهم وسرورهم حولها، ولم ألاحظ أي واحد منهم يظاهر سعادته وفرحه حين حلول سنة هجرية والتي يعتمد عليها الشرع في أحكامه، فإنني لا أرى إلا سببا واحدا، ألا وهو تقليد الغرب الذي قد خلفنا في أمور كثيرة حتى بدأ يدخل تقليدهم في أمورنا الشرعية....

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019