لحظات مع الكبار

وهي تعتقد أنني صغير، فتعاملني مثل معاملة الصغار توبخني وتزجرني، وأنا أيضا أتطفل أمامها قصدا حتى أشعرها أنني بالفعل صغير أمامك، فمثل الموقف يتطلب من كل واحد منا أن نتطفل حتى يرضى عنا آباؤنا وأجدادنا...

     الارتباط والاتصال بجدي وجدتي من أعمالي اليومية، فلم يخل يوم دون الاتصال بهما، لكن هذه الأيام بما أن جدتي هي طريحة على الفراش لأجل انكسار يدها، فأتصل بها يوميا وأسليها بكلام عذب، وكلام معسول، فهي أيضا تتسلى، ثم إن أولادي قد تركتها أيضا عندها حتى تستأنس بها...

     فاليوم لما اتصلت بها وتفقد أحوالها فهي أخبرتني أن بنتك اليوم جاءتني وقالت لي: يا جدتي أعطيني ربيتين من فضلك، وهي صغيرة ولا تقدر على النطق بتمامه، فأنا سألت جدتي: هل أعطيتها أم لا، فقالت لي: نعم، أعطيتها، ثم أردفت قولها: إنني أعطيتك أنت حينما كنت صغيرا فكيف لا أعطيها وهي صغيرة وأسلوبها معسول...

      وهي تعتقد أنني صغير، فتعاملني مثل معاملة الصغار توبخني وتزجرني، وأنا أيضا أتطفل أمامها قصدا حتى أشعرها أنني بالفعل صغير أمامك، فمثل الموقف يتطلب من كل واحد منا أن نتطفل حتى يرضى عنا آباؤنا وأجدادنا...

     ثم أنني أطول الكلام معها قصدا حتى تتسلى، وفي بعض الأحيان أشكو أبي إليها أنه يقول لي كذا وكذا فهي تغضب عليه مباشرة، وتهدده وتوبخه مثل ما توبخني، ثم لما يشكوني إليها أبي فهي تغضب علي مباشرة وتسمعني أشياء فأشياء...

     وهذه كلها نفعل حتى نسليها ونخرجها من أفكارها التي تحيطها، فإن تسلية أحد ولا سيما إذا يكون من الأقرباء تعتبر صدقة، فهيأ نتصدق بهذه الصدقة ونكلم آباءنا وأجدادا وأمهاتنا وجداتنا وإخوتنا وأخواتنا وما إلى غير ذلك ممن سواهم بالمحبة والإكرام والاحترام، ونتطفل أماهم ونشعرهم أننا ما زلنا صغارا أمامهم، فنعاملهم كما نود أن نعامل عند ما نكبر...

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018