الأدب الإسلامي و الغربي

مكانة الأدب الإسلامي و مكائد الأدب الغربي الماكر

المقامة الكتابية : نظرة على أسماء الرجال وكتب مفيدة

مقامة تمر على أسماء الرجال والأعلام، وكتب الحديث والتفسير والتراجم والأدب

حتى تصبح كاتبا رفيع المستوى !

أحاول أن أكتب فلا أستطيع، أواجه صعوبات في اختيار الموضوع وبعد ما وقع اختياري على موضوعٍ مّا فتستمر المشكلة في إخراج الأفكار
مصابيح على دروب الكتابة

الأسلوب

فلا يهُمَّنَّ الكاتبَ التقليدُ هل أقلد أم لا.....؟ ومن أختاره قدوة وإماما في الكتابة......؟ إن أنزلني واديا فسيحا نزلته وإن أدخلني جحر ضب دخلته.... إنما هَمُّ الكاتب أن يكتب... ويكتب... ويكتب...

هل أقلد أحدا من الأدباء، أم لا أقلد أحدا؟

كنت طرحت سؤالا في موضوع أدبي لغرض النقاش على مجتمع علمي، ققام كثير من الإخوة بالمشاركة في النقاش، وأود أن أسوق لكم سؤالي، وأهم إجابة عن السؤال من قبل الشيخ عارف محمد حفظه الله.

السرقات الأدبية قديما

السرقة الأدبية، أصبحت من مستلزمات العصر الحديث، حيث يسرق بعض المتكاتبين كلام كاتب عرق الجبين، لينسبه إلى نفسه أو يشعر القارئ بأنه هو الكاتب، من دون رادع أو حياء، ظنا منه أن ذلك يخفى على الزمن.. وإن الزمان لناقد حذق!
  • إحصائيات المقالات:
  • مجموع المقالات : 14
  • الزيارات : 16116

اكتب معنا


يمكننا نشر مقالك على شبكة المدارس الإسلامية، دعنا نجرب!

أرسل من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020