الحجاب .... عِبرة وعَبرة

قصة كتبها المنفلوطي تحكي الواقع الأليم لدعاة تحرير المرأة.

احذري أيتها المسلمة!

احذري تمدُّنَ أوروبا أن يجعل فضيلتك ثوبًا يوسع ويضيق، فلبس الفضيلة على ذلك هو لبسها وخلعها...

عَولمة المرأة

إحدى محاضرات فضيلة الشيخ الدكتور المحدث / موسى أباظة حفظه الله تعالى ورعاه التي ألقاها في مركز بن تيمية للدراسات العليا والبحوث بمناسبة يوم المرأة العالمي .

زوجتي....!

خلاصة تجربة الأستاذ علي الطنطاوي -رحمة الله عليه- ليستفيد منها الإخوة العزاب ممن هم مقدمون على الزواج.

يا ابنتي !

هذه المقالة كتبها الشيخ علي الطنطاوي سنة 1406هـ رحمه الله يخاطب بها بنات الإسلام بنصائح قيمة!

صميم الحياة

قصة لطيفة بأسلوب أدبي بليغ يحكي فيها الأستاذ الشيخ قصة مأساة تتكرر في كل بلد كل يوم حتى يعود الدين ويفيق المسلمون...

الفتيان .. قوَّادُ الزمان غداً

نداءٌ إلى كل مربٍّ وأب، وأخ وصديق، وكلِّ من يمتُّ إلى هذا الفتى بصلة، أن يراعي حقّه، ويدرك خطورة مسؤوليته، ويرحم على هذا البريء الطاهر، المحتاج إلى عنايتكم واهتمامكم، وأن يحاول أن يكون أهمَّ عاملٍ في بناء مستقبَله المجيدِ، ودنياه وأخراه..

قصة أب

فلما رأته أمه بكت وقالت: إبراهيم حبيبي؟ ومدّت يديها وهمّت بإلقاء نفسها عليه. فتخلى عنها ونفض ما مسته من ثوبه وقال لزوجته كلمة بالفرنساوي، سألنا بعد عن معناها فعلمنا أن معناها (مجانين).

هكذا بدأ الاختلاط

قال الشيخ علي الطنطاوي: أما الحرب التي تواجه الإسلام الآن فهي أشد وأنكى من كل ما كان، إنها عقول كبيرة جداً، شريرة جداً، تمدها قُوى قوية جداً، وأموال كثيرة جداً، كل ذلك مسخَّر لحرب الإسلام..

الأسرة المباركة

سلام على إبراهيم سلام على ذلك الرجل الذي قال الله في حقه (وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً ) وقال أيضا (وَمَن يَرْغَبُ ...

الأسرة المسلمة .. ودورها التربوي

مما يحتاج إليه الطفل غاية الاحتياج العناية بأمر خُلقه، فإنه ينشأ على ما عوده المربي في صغره، ولهذا نجد الناس منحرفة أخلاقهم

الشباب والشهوات

لم يشهد عصر من العصور انتشار الشهوات وسهولة الحصول عليها.. وتيسير الوقوع فيها مثل ما حدث في عصرنا هذا.. وإذا كنا نتكلم عن انتشار هذا البلاء عموما فإن نصيب الشباب من التعرض له..

الجوّال: كم ربحنا.. وكم خسرنا؟

 إننا نعيش في عصر يمُوج بالتقنية (التكنولوجيا)، نعيش في زمانٍ توفّرت فيه كل الوسائل، بل تميّزت وتطوّرت- ما يفُوق الخيال- . وآباؤنا كانوا يقطعون مسافات شاسعة بمشقّة كبيرة جدا، ويصلون إلى أهدافهم المنشودة ودروبهم المقصودة بعد زمان طويل، وفي بعض ...

بطون جائعة وأموال ضائعة!

لا تغتر بالأموال والحياة أبدا. إن هذه الحياة تبلى مثل الثوب ويودع الجسد إلى القبر والأموال الذاخرة تبقى بلا صاحب. ثم يؤخذ حسابا عسيرا

التأخر في الزواج، وما يلازمه من ابتلاء وفساد

         وقعت عيناي على المفاسد والمفاتن التي تحدث في حضارتنا الحاضرة وفي مدننا الآمنة وفي بلادنا الإسلامية، والتي تجعلنا أكثر قباحة من أقوام الغرب حضارة ومعاشرة، فوجدت من واجبي أن أنبه المسلمين ولاسيما الآباء والأمهات لينتبهوا، وذلك ...
  • مجموع المقالات : 27
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019