سلسلة رمضانية : هل أنت من أولئك الذين يختارون مساجد خاصة للتراويح؟

          بما أن لجنة كل مسجد من المساجد تحاول تعيين حافظ القرآن الكريم، ليختمه في التراويح، فعادة لا يخلو مسجد من حافظ القرآن الكريم، فبعض الكسالى من الإخوة، والبعض الآخرون ليسوا كسالى، بل بالفعل عندهم أعذار تمنعهم صلاة التراويح خلف الحافظ، وذلك لأنه عادة يقرأ كل  يوم جزء ونصفا، أو جزء وربعا، فيستغرق ساعة والربع من فريضة العشاء إلى الفراغ من الوتر، فمثل هؤلاء الذين يعانون مشاكل في القيام الطويل، ولا يتحملونه، فهم يبحثون عن مسجد يكون فيه صلاة التراويح من سورة الفيل إلى سورة الناس، ومثل ذلك المسجد لا يكون كثيرا، بل يكون واحدا أم اثنين أم ثلاثة، إلا أن الكسالى أيضا يغتنمون هذه الفرصة في مثل تلك المساجد...

          لكن الشيء الوحيد الذي حيرني، وأدهشني هو أن بعض الإخوة الذين يعتقدون أن التراويح هي ثماني ركعات، فهم أيضا يبحثون عن مثل هذه المساجد، فبعد ما يكملون ثماني ركعات ينصرفون إلى بيوتهم، وإلى مشاغلهم، ومع ذلك أن الجمهور اتفقوا على أن سنة التراويح هي عشرون ركعة، كما ورد في الأحاديث الكثيرة، لكني لست قاضيا لأقوم بحل هذه القضية، بل كنت أقول: لما نحن نحب الخفة في مثل هذه الأمور؟ أليس في وسعنا أن نسمع القرآن الكريم خلف الإمام، ونحن في التراويح؟ ممكن لكن الكسل والخمول حال بيننا وبين إحياء تلك السنة...

          بارحة لما ذهب إلى مسجد، كان الإمام فيه حافظ القرآن الكريم، غير أنه قرأ في التراويح من سورة الفيل إلى الناس، فلما أكمل الدور الأول في عشر سور، بدأ من جديد بدور جديد من سورة الفيل، وأنهى التراويح بسورة الناس، والعجب فيه أن الناس كم كانوا متمتعين في التراويح، ولم يستغرق الوقت في التراويح إلا عشرين دقيقة، فبدأ الإمام الساعة التاسعة إلا ربعا، وأكمل صلاة العشاء مع التراويح التاسعة وعشرين دقيقة...

          وأنا شخصية أيضا تمتعت، وذلك لأن تلك الصلاة كانت خفيفة جدا، بل وأقول: إنها لا شيء بالنسبة خلف حافظ القرآن الكريم، الذي عادة يأخذ وقتا كافيا في التراويح، فأسأل الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن يوفقنا جميعا بأن نسمع القرآن الكريم في التراويح، وأن يبعد الكسل  والخمول عنا...

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 254
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019