إنها لمأساة أي مأساة !

لا شك أن الأمة المسلمة تواجه في حاضرها المؤلم المُحزن مشكلات و عوائق أقضت مضاجعها ، و جعلت قلوبها تقطر دما و عيونها دموعا ... أطفال يقتلون و فتيات يغتصبن ، رجال يقتلون و شبان يسجنون... مساجد تهدم و مدارس تقصف و دول تحتل... و و و جروح مثخنة لا تعد و لا ...

أوَ ليس لنا أي مسؤولية نحو مسلمي أراكان؟

آهٍ يا أراكان... وا أسفا لمسلمي أراكان... ظلم، وإبادة، وقتل... تعذيب، واضطهاد، واستلاب... لا، ليس هذا فحسب، بل لعب برؤوس المسلمين... لا يوجد هناك من ينصرهم، ويحررهم من أيدي البوذيين البورميين. كأن مسألة مسلمي أراكان ومعاناتهم غائبة عن أذهاننا، ...

روهينجا تستغيث: وامعتصماه!!

أين قادة الأمة الإسلامية؟ أين أعضاء منظمة المؤتمر الإسلامي؟ أين أفراد الجامعة العربية؟ مالكم لاتنطقون؟ كم تكونوا ساكتين؟ أليست لكم أعين تبصرون بها وآذان تسمعون بها؟ كأن قلوبكم ختمت بطابع اللا إنسانية!

الشيخ أشرف علي التهانوي

هذه السطور من حياة المصلح الرباني، والمربي الحكيم، الداعية الكبير، الشيخ أشرف علي التهانوي رحمه الله، الذي كان نجماً ساطعاً في سماء العلم والمعرفة، وتلألأ نوراً في مجال حركة الإصلاح والتجديد
  • إحصائيات المقالات:
  • مجموع المقالات : 9
  • الزيارات : 10305

هل أنت كاتب؟

هل تريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟
يسرنا استقبال مشاركاتكم

أرسل من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019