هل سبق لك أن سمعت رقم: مائة وثمانون وواحد!.

فصبيحة اليوم بدأ الطلاب يدخلون قاعة الاختبار ويجلسون حسب أرقامهم الامتحانية غير أنني رأيت طالبا يتجول هنا وهناك، فمرة يذهب إلى زاوية ومرة أخرى ناحية أخرى، فناديته من بعد بصوت عال قائلا: يا أخي تفضل تعال إلي، فجاءني، فسألته ما ذا تبحث؟ فقال لي: يا أستاذي أبحث عن رقم الجلوس حتى أجلس في مكاني...
من یومیات معلم
  • إحصائيات المقالات:
  • مجموع المقالات : 5
  • الزيارات : 1311

هل أنت كاتب؟

هل تريد نشر كتابتك إلى القراء من شتى بلاد العالم؟
يسرنا استقبال مشاركاتكم

أرسل من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019