منصور بن المعتمر (المتوفى سنة 132هـ)

قال الثوري: لو رأيت منصورا يصلي لقلت يموت الساعة!

يقول الحافظ شمس الدين الذهبي في «تذكرة الحفاظ»[1]:

منصور بن المعتمر الإمام الحافظ الحجة أبو عتاب منصور السلمي الكوفي أحد الأعلام: لا أحفظ له شيئا عن الصحابة. وحدث عن أبي وائل وربعي بن حراش وإبراهيم وسعيد بن جبير ومجاهد والشعبي وأبي حازم الأشجعي وطبقتهم وعن شعبة وشيبان والسفيانان وشريك وفضيل بن عياض وخلق كثير.

.. وقال ابن مهدي لم يكن بالكوفة أحد أحفظ من منصور. وقال زائدة: صام منصور أربعين سنة وقام ليلها وكان يبكي الليل كله فإذا أصبح كحل عينيه وبرق شفتيه ودهن رأسه قال: فتقول له أمه: أقتلت قتيلا؟ فيقول: أنا أعلم بما صنعت نفسي.

أخذه يوسف بن عمر أمير العراق ليوليه قضاء الكوفة فامتنع فدخلت عليه وقد جيء بالقيد ليقيده ثم خلى عنه. قال أحمد البجلي: كان منصور أثبت أهل الكوفة، لا يختلف فيه أحد صالح متعبد، أكره على القضاء فقضى شهرين. .. وكان قد عمش من البكاء. قالت فتاة: يا أبت الإسطوانة التي كانت في دار منصور ما فعلت؟ قال: يا بنية ذاك منصور كان يصلي الليل وقد مات. قال الثوري: لو رأيت منصورا يصلي لقلت يموت الساعة! قال ابن عيينة: رأيت منصورا فقلت ما فعل الله بك، قال كدت أن ألقى الله بعمل نبي. قلت: مات في سنة اثنتين وثلاثين ومائة.

_________

[1]    1/107-108، رقم الترجمة: 135، دار الكتب العلمية، بيروت، ط: 1، سنة 1419 هـ.


رجال أعدوا الرحال، قبل الوصال

خلال جولتي في تراجم العلماء والمحدثين وجدت لهم حكايات أعاجيب، فكانوا منارات الخير ومعالم الرشد ومنابر الهدى ومصابيح التقى، يهتدى بهديهم وتقتفى آثارهم. من أعاجيب حالاتهم أنه ذكر في ترجمة غير واحد منهم أنه كان على استعداد كامل لارتحاله من الدنيا، ولم يكن يقدر على أن يزيد من أعماله شيئا حتى يستعد للموت، بل كان على عدة تامة لرحلته.
جمعت أسماء جملة من الأعلام وحالاتهم التي تنير هذا الجانب الذي قلما يؤبه له وينتبه إليه أحد أو يلقي له بالا، ولم أستوعب، بل معظمها ما وقفت عليها مصادفة فضبطتها ونقلتها، والفحص والتتبع يكشف عن الكثير من أمثال هذه الحكايات ونظائرها، فلا يحسبن أحد أن هذا المكتوب عمل نهائي وصنعة شاملة لما عنون عليه، ولكني أود أن أتتبع وأتصفح المزيد من أمثالها، فإنها تنفع الجامع قبل غيره، والله ولي التوفيق والسداد.

محمد حذيفة رفيق،
خِرِّيجُ مدرسةِ ابنِ عباسٍ رضي الله عنهما

مجموع المقالات : 6
جميع المواد في هذه السلسلة

محمد حذيفة بن رفيق


مجموع المواد : 23
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019