تحقیق حدیث : شعبان شهري

سوال:

محب مکرم مولانا عبد المعز صاحب حفظہ اللہ (مدرس مدرسہ ابن عباس کراچی) نے  شعب کی فضیلت سے متعلق مشہور حدیث    {شعبان شهري} (یعنی شعبان میرا مہینہ ہے) کی تخریج اور اسنادی حیثیت  بارے میں استفسار کیا، نیز یہ کہ اسے فضائل کے باب میں بیان کیا جاسکتا ہے یا نہیں ؟۔

الجواب حامدا ومصلیا :

روایت کے یہ الفاظ   {شعبان شهري} تین  صحابہ کرام حضرت عائشہ ، حضرت انس، حضرت علی رضی اللہ عنہم سے مروی ہے،  ابن عساکر اور دیلمی نے ایک ہی سند کے ساتھ  حضرت عائشہ رضی اللہ عنہا سے نقل کیا ہے، امام بیہقی نے حضرت انس رضی اللہ عنہ سے اور  شجیری نے امالی میں  حضرت علی رضی اللہ عنہ سے نقل کیا ہے۔ ان میں پہلی روایت کی سند انتہائی ضعیف، دوسری کی انتہائی منکر  اور تیسری روافض کی وضع کردہ ہے، لہذا  رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کی نسبت کر کے اسے فضائل کے باب میں بھی بیان  کرنا جائز نہیں ۔

ابن عساکر اور دیلمی کی سند :

روى الديلمي (2/ 233-234) عن هشام بن خالد ، حدثنا الحسن بن يحيى الخشني ، عن الأوزاعي ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ مرفوعاً : {شعبان شهري ، ورمضان شهر الله ، وشعبان المطهر ، ورمضان المكفر}.

ورواه ابن عساكر في تاريخه (مختصر تاريخ دمشق (6/84) في ترجمة {جعفر بن محمد بن محمد} ويقال : {جعفر بن محمد بن خالد البرذعي} روى عن هشام بن خالد بسنده عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : {شهر رمضان شهر الله، وشهر شعبان شهري، وشعبان المطهر، ورمضان المكفر}.

روایت اور اسنادکا اجمالی حکم: یہ روایت سند کے اعتبار سے انتہائی ضعیف ہے، اس کا کوئی قابل قبول متابع اور شاہد بھی نہیں ۔

حسن  بن یحی خشنی :

اس سند میں حسن  بن یحی خشنی (طبقہ ثامنہ ) ضعیف اور متروک راوی ہے ،  اگرچہ بعض ائمہ سے ان کی توثیق منقول ہے لیکن جمہور کے نزدیک یہ ضعیف راوی ہے ،  نہ صرف ضعیف بلکہ سیئ الحفظ ، کثیر الغلط، منکر الحدیث، ثقات سے بے اصل اور متقنین سے ایسی روایات  نقل کرنے والا جن کی متابعت نہ پائی جائی، کثیر الوہم یہاں تک کہ کثرت وہم کی وجہ سے ثقات کی طرف نسبت کر کے  حد سے زیادہ مناکیر نقل کرنے والا گویا دل یہ گواہی دے کہ انہوں خود جان بوجھ کر اپنے سے نقل کیا ہے، انہی وجوہات کی بنا پر یہ متروک قرار پانے کا مستحق ٹھہرا۔

حسن  بن یحی خشنی کے بارے میں ائمہ کی تصریحات ملاحظہ فرمائیں :

قال أبو حاتم في  الجرح والتعديل (3/ 44) : حدثني أبي سمعت دحيما يقول : الحسن بن يحيى الخشنى لا باس به . حدثنا عبد الرحمن ، قال : سمعت أبى يقول : الحسن بن يحيى الخشنى  صدوق سيئ الحفظ.

قال ابن معين في  التاريخ ـ رواية الدوري ـ (4/ 466) : ليس بشيء .

قال الذهبي في الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة (1/ 330) : وهاه جماعة ، وقال دحيم وغيره : لا بأس به . وقال في المغني في الضعفاء (1/ 168) : واه ، تركه الدارقطني وغيره . وقال في المقتنى في سرد الكنى (1/ 378) : واه . وذكره في ديوان الضعفاء (ص: 86) وقال : تركوه .

قال ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال (2/ 324) : وقال النسائي فيما أخبرني محمد بن العباس عنه قال : الحسن بن يحيى الخشني ليس بثقة ...وقال ابن عدي بعد ما ساق له عدة مناكير : وأنكر ما رأيت له هذه الأحاديث التي أمليتها وهو ممن تحتمل رواياته .

قال الحافظ ابن حجر في تقريب التهذيب (ص: 164) : صدوق  ، كثير الغلط ، من الثامنة . وقال في تهذيب التهذيب (2/ 282) : وقال الحاكم أبو أحمد : ربما حدث عن مشائخه بما يتابع عليه ، وربما يخطئ في الشئ . وقال الدارقطني : متروك . وقال :عبد الغني بن سعيد : ليس بشئ ... وقال الآجري عن أبي داود سمعت أحمد يقول : ليس به بأس . وقال الساجي  ثنا أبو داود ، ثنا سليمان بن عبدالرحمن ، ثنا الحسن بن يحيى الخشني  وكان ثقة.

وذكره العقيلي وأبو العرب في جملة "الضعفاء".  انظر : ضعفاء العقيلي (1/ 244) ، والتراجم الساقطة من كتاب إكمال تهذيب الكمال لمغلطاي (ص: 128) .

قال ابن حبان في المجروحين - (1/ 235) : منكر الحديث جدا، يروى عن الثقات ما لا أصل له ، وعن المتقنين مالا يتابع عليه ، وقد سمعت ابن جوصاء يوثقه ويحكيه عن أبى زرعة أن عندنا خشنيان : أحدهما ثقة والآخر ضعيف ، يريد الحسن بن يحيى الخشنى ومسلمة بن على ، وقد كان الحسن رجلا صالحا يحدث من حفظه ، كثير الوهم فيما يرويه حتى فحش المناكير في أخباره التى يرويها عن الثقات حتى يسبق إلى القلب أنه كان المتعمد لها فلذلك استحق الترك .

وفي الزوائد : اتفق الجمهور على ضعفه . انظر : سنن ابن ماجه ـ تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ـ (1/ 180) .

وقال البوصيري في مصباح الزجاجة (1/ 92) : اتفق الجمهور على ضعفه .

قال ابن رجب الحنبلي في فتح الباري (3/ 97) : والخشني هذا ، قال ابن معين فيه : ليس بشيء .

وقال الهيثمي في مجمع الزوائد ومنبع الفوائد . محقق (2/ 136) : ضعفه النسائي والدارقطني ووثقه دحيم وابن عدي وابن معين في رواية .

وقال المناوي في فيض القدير (4/ 213) : وفيه الحسن بن يحيى الخشني ، قال الذهبي : تركه الدارقطني .

وذكر هذا الحديث العجلوني في كشف الخفاء (2/10) ، والسخاوي في المقاصد الحسنة (1/405) ، وأشار أن فيه الحسن بن يحيى الخشني .

بیہقی کی روایت :

روایت کے یہ الفاظ   {شعبان شهري} امام بیہقی  کی شعبان کی فضیلت پر  نقل کردہ ایک طویل روایت  کا حصہ ہیں،  اس کی سند میں تین راوی : يزيد رقاشی ،  زيد العمي ا ورنوح بن ابي مريم  ضعیف ہیں ، ان  میں مؤخر الذکر یعنی نوح بن ابی مریم مشہور کذاب ووضاع ہے، یہی وجہ ہے کہ حافظ ابن حجر نے اسے موضوع   قرار دے کرموصوف ہی کی کارستانی بتلایاہے،  جب کہ امام بیہقی نے روایت کو نقل کر کے ساتھ ہی امام احمد بن حنبل کا یہ قول بھی ذکر کیا ہے کہ یہ اسناد بلکل منکر ہے۔

روى البيهقي في  شعب الإيمان(3/ 374) : وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، نا خلف بن محمد الكرابيسي ببخارى ، نا حفص بن أحمد بن نصير ، حدثني جدي نصير بن يحيى ، نا عيسى بن موسى ، عن نوح بن أبي مريم ، عن زيد العمي ، عن يزيد الرقاشي ، عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ :  {خيرة الله من الشهور شهر رجب ، و هو شهر الله من عظم شهر رجب ، فقد عظم أمر الله ومن عظم أمر الله أدخله جنات النعيم وأوجب له رضوانه الأكبر ، وشعبان شهري ، فمن عظم شعبان فقد عظم أمري ومن عظم أمري كنت له فرطا وذخرا يوم القيامة ، و شهر رمضان شهر أمتي فمن عظم شهر رمضان و عظم حرمته و لم ينتهكه وصام نهاره وقام ليله وحفظ جوارحه خرج من رمضان وليس عليه ذنب يطلبه الله به} .

 [ قال البيهقي ] قال الإمام أحمد : هذا إسناد منكر بمرة ، وقد روي عنه عن أنس غير هذا تركته فقلبي نافر عن رواية المناكير التي أتوهمها لا بل أعلمها موضوعة و الله يغفر لنا برحمته.

تنبیہ :

اسی سند کے ساتھ امام بیہقی نے  فضائل الأوقات (10/94) اس روایت کو ذکر کیا ہے اور فرمایا  : هذا منكر بمرة .

حافظ  ابن حجر نے تبيين العجب  (ص 37) میں فرمایا : بل هو موضوع ظاهر الوضع ؛ بل هو من وضع نوح الجامع .

یحیی شجیری کی سند :

روى يحيى ( المرشد بالله ) بن الحسين ( الموفق ) بن إسماعيل بن زيد الحسني الشجري الجرجاني ( المتوفى 499 هـ ) في الأمالي الشجرية (1/ 228) :

قال : أخبرنا القاضي أبو القاسم علي بن المحسن بن علي التنوخي بقراءتي عليه ، قال : حدثنا أبو محمد سهل بن أحمد بن سهل الديباجي ، قال : حدثنا أبو علي محمد بن محمد بن الأشعث الكوفي بمصر ، قال حدثنا موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر ، قال حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ـ عليه السلام ـ قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " شعبان شهري وشهر رمضان شهركم وهو ربيع الفقراء وإنما جعل الله تعالى هذه الأضحية ليشبع فيه مساكينكم من اللحم فأطعموهم " .

یہ روایت روافض کی وضع کردہ ہے،  اس کی سند میں سہل بن احمدديباجی ہے جو رافضی ہونے کے ساتھ کذاب بھی ہے، جب کہ  ایک اور راوی محمد بن محمد بن الاشعث شیعہ ہے ، تشیع کی طرف میلان میں شدت کی وجہ سے  عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده کی سند کے ساتھ ایک ہزار منکر روایات پر مشتمل ایک نسخہ وضع کیا ہے۔ مذکورہ بالا روایت کو محمد بن محمد بن الاشعث نے اسی موسى بن اسماعيل کی سند  سے نقل کیا ہے۔

نبيل سعد الدين سَليم جَرَّار نے الإيماء إلى زوائد الأمالي والأجزاء - زوائد الأمالي والفوائد والمعاجم والمشيخات على الكتب الستة والموطأ ومسند الإمام أحمد (5/103، 104 رقم: 4390) میں اس روایت کو موضوع قرار دیا ہے ، جب کہ کتاب (5/96، حدیث نمبر: 4369) کے ذیل میں اس کی سند پر گفتگو کرتے ہوئے کہا :

سهل بن أحمد الديباجي قال الذهبي: رمي بالأخوين الرفض والكذب. ومحمد بن محمد بن الأشعث قال ابن عدي أنه حمله شدة ميله إلى التشيع أن أخرج نسخة قريباً من ألف حديث عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده، مناكير كلها أوعامتها، وقال الدارقطني: آية من آيات الله، وضع ذلك الكتاب، يعني العلويات. وموسى بن إسماعيل بن موسى وأبوه لم أجد لهما ترجمة. وستأتي أحاديث بهذا الإسناد.

 

تنبیہ :

شعبان المعظم کی فضیلت کے لیے انتہائی ضعیف اور من گھڑت روایات کا سہارا لینے کی ضرورت نہیں ، اس کی فضیلت کے لیے اتنا کافی ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم ماہ شعبان میں خوب اہتمام سے روزہ رکھا کرتے تھے  اور آپ صلی اللہ علیہ وسلم  نے فرمایا کہ اس مہینہ میں اللہ رب العالمین کے حضور اعمال  پیش کیے جاتے ہیں، اس بابت احادیث ملاحظہ فرمائیں :

قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لما سأله أسامة بن زيد ـ رضي الله عنهما ـ قائلاً: يا رسول الله! لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان ؟ فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : {ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان ، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين ، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم} .

رواه النسائى (4/201 ، رقم 2357) وأحمد(5/201) وابن أبى شيبة (2/346 ، رقم 9765) ، والضياء في المختارة (4/108 ، رقم 1320). قال الحافظ فى " الفتح " 4 / 215 : صححه ابن خزيمة . وحسنه الضياء ، والمنذري .

وروى البخاري(2/695رقم1868 ـ البغا) ومسلم(2/810رقم1156) عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصوم حتى نقول لا يفطر ، ويفطر حتى نقول لا يصوم ، فما رأيت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ استكمل صيام شهر إلا رمضان ، وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان .

وفي لفظ آخر عنها ـ رضي الله عنها ـ قالت : كان يصوم حتى نقول قد صام ، ويفطر حتى نقول قد أفطر ، ولم أره صائما من شهر قط أكثر من صيامه من شعبان ، كان يصوم شعبان كله ، كان يصوم شعبان إلا قليلاً .

هذا وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وبارك وسلم .

كتبه : أبو الخير عارف محمود الجلجتي

دار التصنيف مدرسه فاروقيه گلگت

2019/1/15

تبصرے

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
ویب سائٹ کا مضمون نگار کی رائے سے متفق ہونا ضروری نہیں، اس سائٹ کے مضامین تجارتی مقاصد کے لئے نقل کرنا یا چھاپنا ممنوع ہے، البتہ غیر تجارتی مقاصد کے لیئے ویب سائٹ کا حوالہ دے کر نشر کرنے کی اجازت ہے.
ویب سائٹ میں شامل مواد کے حقوق Creative Commons license CC-BY-NC کے تحت محفوظ ہیں
شبکۃ المدارس الاسلامیۃ 2010 - 2019