إن كنت معلما فهل تعلم هذا الأسلوب؟

      لقد مر شرح هذه العبارة من قبل، أو سوف تأتي هذه العبارة مرة أخرى، ثم أقوم بشرحها" هذا هو أحد أساليب يستعملها كل مدرس وكل معلم وكل أستاذ، ولا يدعي أحد أنه يقول: بأنه لم يستعمل هاتين العبارتين في حياته وهو مدرس أو معلم أو أستاذ، وليس المقصود من ذكر هاتين العبارتين تقليل شان من المعلمين والأساتذة، وإنما المقصود بأنه أيضا أسلوب يمكنك التخلص به عند ما تتورط في مشكلة من المشاكل...

      وهذا أيضا فن من فنون يجب على كل مدرس جديد ومعلم جديد وأستاذ حديث تعلمه، فإن لم يتعلم هذا الفن وهذا الأسلوب فيصعب عليه خلاصه حينما يتورط في صعوبة أو مشكلة، والذي لم يمارس هذا الفن ولم يقم بممارسة هاتين العبارتين في حياته فكيف بإمكانه استخدامها عند حاجته إليها...

      عند ما كنا طلبة العلم فإن جاءت عبارة مغلقة تحتاج إلى فتحها، أو عبارة غامضة تحتاج إلى توضيحها، والأستاذ إن لم يكن مستعدا لشرحها فعادة يقول لطلابه: إن هذه العبارة التي مر شرحها من قبل، ولقد قمت بشرحها، ولا حاجة للعودة إلى شرحها مرة أخرى، أو يقول: إنها سوف تأتي مرة أخرى ثم أقوم بشرحها، هكذا يخلص نفسه من تلك المشكلة التي يواجهها حاليا...

      وليس بمعنى أن طلبة العلم لا يفهمون، أو ساذجون إلى هذه  الدرجة  بأن الحيلة التي يستعملها أستاذهم هي غامضة في أعينهم أو يتجاهلون عنها، بل هم أعلمون أكثر، ولكنهم احتراما لأساتذتهم لا يقولون لهم شيئا، وهذا هو الاحترام الذي بقي بين الطلاب والأساتذة والذي يحمي عزة كل واحد منهم، فلو نفي وانتهى فلا تبقى العزة والاحترام بينهم...

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 435
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020