إن عملت بهذه النسخة فالله سبحانه وتعالى يوفقك لخدمة دينه! (نسخة مجربة)

ولا سيما إذا كانت جلستك مع الصلحاء والعلماء والمتقين حيث أن مجالسهم لا تخلو عن خير كثير، فإنني أنا وزملائي كنا جالسين في جلسة مع الأساتذة فهم العلماء الربانيون، فبدأ أحد أساتذتنا كلامه ما كنا نتوقع تماما...

     من آداب المجلس الاستماع إلى المتكلم والإنصات إليه تماما، لأنه في بعض الأحيان الناطق يكلم كلاما لم تسمعه من قبل، بل قد تسمعه أول مرة، أو ممكن أنك سمعته مرارا وتكرارا غير أنه لم يؤثر في قلبك كما أنه أثر فيه اليوم..

     ولا سيما إذا كانت جلستك مع الصلحاء والعلماء والمتقين حيث أن مجالسهم لا تخلو عن خير كثير، فإنني أنا وزملائي كنا جالسين في جلسة مع الأساتذة فهم العلماء الربانيون، فبدأ أحد أساتذتنا كلامه ما كنا نتوقع تماما...

     سأل في بداية الجلسة متوجها إلينا جميعا: من منكم يصلي صلاة التهجد فليرفع يده، ففي البداية لم يرفع أي واحد منا يده خوفا من الرياء، لكنه قد أصر علينا فنظرا إلى أنه أستاذنا والأستاذ يكون مثل الأب فيكون مربيا، فرفعنا أيدينا، إلا أن أحد زملائنا قال له: يا أستاذي، أنا أصلي مرة ولا أصلي مرة، فنصحه نصيحة أثرت في قلبي، بل وأقول: إنها أثرت في قلوبنا جميعا...

     وبالنسبة لي أنني لم أسمع مثل هذا الكلام من قبل، فهو أنه خاطبنا جميعا قائلا: الذي يريد منكم أن يكون خادما لدين الله سبحانه وتعالى فله أن يواظب على صلاة التهجد، فدونها لم يوفق بهذا الخير العظيم، فلذا أنصحكم جميعا بالمواظبة على صلاة التهجد يوميا...

فلما سمعت هذا الكلام من أستاذي عزمت في نفس الوقت أنني إن شاء الله سوف أحاول المواظبة على صلاة التهجد، ثم إن التهجد ليس صعبا بل هي سهلة تماما، حيث تعزم  وتنويها قبل نومك ثم لما تستيقظ من النوم على الوقت ففارق فراشك مباشرة دون أن تقول: آخذ قسطا من الراحة ثم أصلي، فإنك لو فعلت هكذا فيخشى عليك فوات صلاة التهجد...

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 288
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019