مُعَوِّقَات في تعلیم اللغة العربیة للناطقین بغیرها في أفغانستان

تتوفر أهمیة البحث في تقدیم مجموعة من الاقتراحات والحلول للمعوقات المتعلقة بتعلیم اللغة العربیة للناطقین بغیرها في أفغانستان، والمساهمة في نشر الوعي وتقدیم النصح للمسؤولین وأصحاب القرار للاضطلاع بالمهامّ الإداریة اتي من شآنها آن تساعد في تذلیل الصعوبات علی الطلاب والأساتذة علی السواء.

الملخص

يتعلم الطالب شيئًا من الألفاظ والمعاني على أساليب أكثر من مرةٍ، ويُكثر الأخذ عن الأستاذ ويخلط قوله بعضه ببعض، وإن كانت المعاني حقيقةً على وجهها، لكن في نسبة اللفظ شيءٌ...... وإن لم يختلط الألفاظ المدروسة في ذاكرته فيتعلم اللغة بسرعة. رغم أن نعرف المعاني المجردة التي تتخذ ثيابها من الألفاظ ولا نعرف الألفاظ الفارغة التي تنتظر المعاني لتلبسها، وإنما نعرف الألفاظ والمعاني ممتزجة متحدة، لا تستطيع أن تنفصل ولا أن تفترق. إن ما يقال من المعوقات التي تعترض من يريد تعليم اللغة العربية، والتي ترشد الناس إلى العملية السهلة في طريق تعلم اللغة العربية إنما هو منبهة على مواضع المشكلات في تحصيلها، وليس من المجال التغلب على شتى هذه المعوقات والصعوبات.

قمت بالدراسة الميدانيـة لإطمئنان من الآثار الفعلية لهذه المشكلة بتطبيق المنهجية العلمية (الوصف والتحليل) وبيان المعوقات في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها و تقديم الحلول التجربية المؤثرة وضرورة الوسائل والأمكنة التعليمة المناسبة للوصل إلى النتيجـة وقد استطاع تقديم الحلول المناسبة لهذه المعوقات كلها، بطريق أو بآخر، أما بالنسبة للمعوقـات الطائفة الأولى اختيار مناهج معتمدة حسب مستوى الطلاب والاقتصار على المفردات المناسبة. وتحّلوا المعوقـات الطائفة الثانية بانتهاج منهج المناسب الذي يرى "أن يعتمد الدرس على المناقشة والمدارسة لا على القراءة والترجمة فقط". ويوجد من ذلك في اللغة العربية أمثلة ذات أنواع عدة. أما المعوقات الطائفة الثالثة وهي التي تفترض من الانطلاق في الدرس من بيان مقاصد الدرس ومحاورها الأساسية التي تجمعها في النقاط الرئيسية، فيبدو أنها هي المشكلة الحقيقية في هذا المقام.

الکلمات المفتاحیة: مُعَوِّقَات وصعوبات، تعلیم وتدريس، اللغة العربیة، للناطقین بغیرها، أفغانستان.

شریف الله غفوري

الأستاذ المساعد ورئیس قسم اللغة العربیة، جامعة تخار- أفغانستان
شریف الله غفوري من مواليد أفغانستان ، حصل على الماجستير في الأدب العربي من الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، أستاذ جامعي، يعمل رئيسًا للقسم اللغة العربية في جامعة تخار، وأسس مع عدد من الأساتذة المخلصين المجمع العربي الأفغاني وأصبح رئيسًا له إلى سنة 2022م وهو الأن عضو المجمع العربي الأفغاني في أفغانستان ورئيس التحرير لمجلة العربية الدولية للبحوث الخلّاقة وعضو رابطة الأساتذة اللغة العربية في أفغانستان.
وقد كانت له جهود جبارة في سير الدعوة ودراسة الأدب الإسلامي ونشره ونظرا لتأثير اللغات المختلفة والمتعددة التي يتقنها، فقد نظم بعض القصائد الشعرية باللغة الفارسية وبجانب الشعر والترجمة والتأليف، أبرز الأستاذ موهبة في علوم الخط والرسم وغيرها.
من انتاجه العلمي «الوعي الإسلامي في أدب الدكتور يوسف القرضاوي» و «معالم التجديد في أشعار محمد قطب» و«المحاورات اليومية في تعليم اللغة العربية 1و2» و«التدريبات والمحادثة في تعليم اللغة العربية» و ترجمة الفارسي لكتاب «النهوض باللغة العربية والتمكين لها» للدكتور محمود أحمد السيد، إضافة إلى أزيد من عشرين كتابًا بلغتي الفارسية والبشتوية وعشرات المقالات والبحوث المحكمة في المجلات العربية، وشارك في العديد من المؤتمرات والمنتديات الأدبية والثقافية.

مجموع المواد : 5
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022