على إصدار كتابي الثاني : شكرا موقع شبكة المدارس!

نقطة بداية مسيرتي في الكتابة في الحقيقة هي موقع شبكة المدارس الإسلامية، والذي جعل الكثيرين من المبتدئين في الكتابة ماهرين في الكتابة، ويستقبل مقالات متنوعة باللغة العربية وبالأردو من سنوات عديدة، فهو موقع قديم مفيد لكل من أراد الاستفادة منه، وليس هنالك شروط خاصة مثل مواقع أخرى، والتي هي تصعب على الكاتبين المبتدئين، وتعرقلهم في إرسال المقالات إليها، فنتيجة مثل هؤلاء الكتاب الجدد تنكسر عزيمته، وتضعف هممهم، فيتركون الكتابة نهائيا، فمن بين تلك المواقع موقع شبكة المدارس الإسلامية نعمة عظيمة لجميع الكتابين مع مستوياتهم المختلفة في الكتابة، فالبعض منهم مبتدئ، والبعض متوسط، والبعض بارع، فموقع شبكة المدارس قد فتح بابا على مصراعيه للجميع، فمثل هذا الموقع الذي يدعو كل واحد من الكاتبين لتعلم الكتابة ندر وجوده في عصرنا الحاضر، ولا يقول أحد: هذا فقط مجرد كلام، لا يتمت بصلة حقيقة، فإني أقول له: لا، ليس مجرد كلام، بل هي حقيقة واضحة كوضوح الشمس...

      إذا قلت: إن هذا الموقع يعلم كاتبا مبتدئا مسك القلم، وتحريكه فلست مبالغا، فإن الكثير من الإخوة الذين بداية  كتاباتهم كانت مضحكة ولكن نهايتها كانت مشرقة، وأنا لا أذهب بعيدا عن حقيقة الكلام، ولا أشير إلى أحد، بل أشير إلى نفسي، وأتذكر ذلك اليوم الأول الذي كان بالنسبة لي أصعب يوم، وأثقله، فما كنت أقوى على مسك القلم وتحريكه، فبياض الصفحة كان ينتظر سواد قلمي، ولكن القلم لم يتحرك، وما نسيت ذلك اليوم الذي كتبت فيه أول موضوع لموقع شبكة المدارس الإسلامية، حيث استغرقت في إكماله أكثر من ثلاثة أم أربعة أيام، والنص لم يكن طويلا إلى هذه الدرجة، بل كان مختصرا جدا، إلا أني لم يسبق لي تجربة في الكتابة، فاستغرقت، ثم شيئا فشيئا بدأ أمر الكتابة يسهل علي بمساعدة موقع شبكة المدارس الإسلامية، والذي أسسه وأنشأه، فجزاه الله خيرا، وتقبل الله جهوده المباركة...

      فنظرا إلى حديث حبيبنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ من لم يشكر الناس لم يشكر الله، وددت توجيه شكري بلساني وبقلمي، إلى موقع شبكة المدارس الإسلامية، وإلى من يتولى إدارة أموره، أقصد الذي أنشأه،  فإنه أكبر استحقاقا في تهئنة، وشكر، فمثل أنا الذي لم أكن قادرا على كتابة موضوع في البداية صرت قادرا على مسك القلم وتحريكه، ولست مدعيا أني أصحبت بارعا في الكتابة، بل ما زلت مبتدئا، ولكني أتواصل...

      وهذا اليوم هو أسعد يوم بالنسبة لي، حيث إن موقع شبكة المدارس الإسلامية قد قام بإصدار كتابي الثاني "رمضان يوم بيوم" بواجهة جميلة، وتنسيق مميز، ومثل هذه الأمور يحتاج إلى أطول وقت، وبدأت سلسلة جمع المواد في شكل الكتابة بمساعدة موقع شبكة المدارس الإسلامية حيث إنه وجهني إلى هذه الفكرة، ومنحني إياها، فجزاه الله خيرا مرة أخرى، وأشكره من أعماق قلبي، وبقلب صادق، وأسأل الله ـ سبحانه وتعالى ـ أن يجعل جهد من يتولى إدارة أمور موقع شبكة المدارس الإسلامية في ميزان حسناته يوم لا ظل إلا ظله، وأن يبارك في علمه، وحياته، وأعماله، وأن يحفظه من كل شر، ومن كل مكروه، وأن يسدد خطاه، وأن يوقفه لما يحب ويرضى...

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 433
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

    • أتمنى لك وللموقع القبول
      كتبت كتابة جيدة

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020