كأن الطبيب الألماني يريد أن يقول: الصلاة خير من النوم

      "الصلاة خير من النوم" هي كلمات معروفة يعلمها كل من نطق بلا إله إلا الله محمد رسول الله، وهي ترد في صبحية كل يوم، فلا يخلو أذان الفجر من تلك الكلمات، وهي واضحة في دلالتها على معنى، فلا حاجة في إدراك معانيها إلى شرح، وإلى توضيح، بل تؤدي معناها المطلوب، لكن حقيقتها لا يدركها كل واحد، بل كل من يصلي صلاة والفجر مع الجماعة فهو مدرك حقيقتها...

       وهذه هي الحقيقة إن كل حكم بما أنزله الله ـ سبحانه وتعالى ـ لم يكن خاليا من أية حكمة، فإنه حكيم عليم، فحكمة صلاة الفجر قد اتضحت من قبل، إلا أنني اطلعت على تحرير أمهر طبيب أمراض القلب، فإنه ذكر أنه دائما يحاول أن يشارك في كل محاضرة تعقد في صدد أمراض القلب، وإن تكلفني المشاركة بمبلغ باهظ، فإنني أتحمل، لكن أريد المزيد من العلم، حتى أتعرف على أمراض القلب، وأتمكن من علاجها...

       ذكر ذلك الطبيب المختص بأمراض القلب في كتاباته بأنه قرأ إعلان انعقاد مؤتمر بعنوان : ساعات إصابة الأمراض"، فرغبت أشد الرغبة في مشاركة هذا المؤتمر من رغم أنني لم أتلقى أية دعوة من قبله، لكني كنت عازما على المشاركة فيه، وإن كلفتي مبلغا باهظا، فاستعدت للسفر  بحساباتي، وأخيرا شاركت في ذلك المؤتمر.

       سبب رغبتي هو  عنوان ذلك المؤتمر، حيث كنت حائرا فيما ذكر في عنوانه، وهل يعقل بأن هنالك ساعات وأوقات خاصة لإصابة الأمراض؟! فهذا ما دعاني لقراري بالمشاركة فيه، حتى أعلم ما هي ساعات إصابة الأمراض؟ وما هي الأمراض التي تصيب في ساعات خاصة؟ وبما أنني مختص بأمراض القلب، فكنت أود معرفة ساعات إصابة الأمراض بالقلب.

       وكان ذلك المؤتمر في جلسات مختلفة، وفي أوقات مختلفة، في الجلسة الأولى من المؤتمر كان المحاضر هو أحد الأطباء من ألمانيا، ولم يكن مسلما، فبدأ محاضرته، وفي هذه الأثناء قال: بأن انسداد شرايين القلب يحدث صباحا في الساعة الثامنة، وذلك لأن الإنسان عند ما ينام ليلا يتبطء دور الدم، فلا يجري الدم كما هو مناسب في شرايين القلب، وهذا ما يؤدي إلى نوبة قلبية. ثم وجه الجميع إلى نفسه قائلا: هل أخبركم دواء لهذا المرض، وهو الاستيقاظ في الصباح الباكر، ثم عدم النوم مباشرة ، وإن مست به الحاجة إلى النوم فينتظر ساعة أم ساعتين ثم ينام.

فقلت في نفسي: إن هذا الطبيب الألماني ليس مسلما، ولكنه يريد أن يفهمنا بأن الاستيقاظ مبكرا هو علاج هذا المرض، وبكلمات أخرى بأنه يريد أن يقول: الصلاة خير من النوم" إلا أنه لم يكن لديه ألفاظ تؤدي هذا المعنى. فتفكرت قليلا: بأن الله ـ سبحانه وتعالى ـ يعلم حلاوة نومنا في الصباح الباكر، لكنه ـ سبحانه وتعالى ـ أمرنا بالصلاة في الصباح الباكر ليحمي حياتنا من مثل هذه الأمراض.

وبما أني طبيب، فبعد العودة من ذلك المؤتمر كنت أجلس في عيادتي الخاصة بي، لأفحص المرضى، فلما أفحص مرضى غير مسلمين، وأرى أن حالتهم في الخطر، فألزمهم بالاستيقاظ مبكرا، وبالتجوال في البيت من ناحية إلى ناحية أخرى ، ثم العودة إلى النوم إن مست به الحاجة إليه، وإلا فأقول لهم: لاتناموا.

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 275
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019