تحقيق الدعاء : الْحَمْدُ لله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ

الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن والاه. قد صحت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأذكار بعد الطعام آثار كثيرة, ومنها حديث مشهور بين العامة والخاصة, روي عن النبي صلى الله عليه وسلم بطرق عديدة: «الحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». ولكنه اشتهرت بزيادة كلمة "من" : وَجَعَلَنَا من المُسْلِمِينَ, فأردت أن أجمع في هذه السطور طرق هذا الحديث حيث ما يتسر لي جمعها ـ ولم أقصد الاستيعاب ـ حتى أوضح صيغ هذا الدعاء التي اتفقت عليها معظم كتب الحديث. في سنن أبي داود: 1: 3850 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ أَبِي هَاشِمٍ الْوَاسِطِيِّ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ رِيَاحٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَوْ غَيْرِهِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: كَانَ إِذَا فَرَغَ مِنْ طَعَامِهِ قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي سنن الترمذي: 2: 3457 - حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ قَالَ: حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ، وَأَبُو خَالِدٍ الأَحْمَرُ، عَنْ حَجَّاجِ بْنِ أَرْطَاةَ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ عَبِيدَةَ - قَالَ حَفْصٌ: عَنْ ابْنِ أَخِي أَبِي سَعِيدٍ، وقَالَ أَبُو خَالِدٍ: عَنْ مَوْلًى لِأَبِي سَعِيدٍ - عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَكَلَ أَوْ شَرِبَ قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي سنن ابن ماجه: 3: 3283 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو خَالِدٍ الْأَحْمَرُ، عَنْ حَجَّاجٍ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ عَبِيدَةَ، عَنْ مَوْلًى لِأَبِي سَعِيدٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِذَا أَكَلَ طَعَامًا قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي مصنف ابن أبي شيبة: 4: 24992 - حَدَّثَنَا أَبُو خَالِدٍ الْأَحْمَرُ، عَنْ حَجَّاجٍ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ عَبِيدَةَ، عَنْ مَوْلًى لِأَبِي سَعِيدٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ: كَانَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَكَلَ طَعَامًا قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ». 5: 24995 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الله بْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ حُصَيْنٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ: كَانَ أَبُو سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ إِذَا وُضِعَ لَهُ الطَّعَامُ قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». 6: 30177 - حَدَّثَنَا أَبُو خَالِدٍ الْأَحْمَرُ، عَنْ حَجَّاجٍ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ عَبِيدَةَ ،عن مَوْلَى أَبِي سَعِيدٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: كَانَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَكَلَ طَعَامًا قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». 7: 30179 - حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ حُصَيْنٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: كَانَ أَبُو سَعِيدٍ إِذَا وُضِعَ لَهُ الطَّعَامُ قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ».  وفي مسند الإمام أحمد ابن حنبل: 8: 11276 - حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، حَدَّثَنَا أَبُو هَاشِمٍ الرُّمَّانِيُّ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ رِيَاحِ بْنِ عَبِيدَةَ، عَنْ أَبِيهِ أَوْ عَنْ غَيْرِهِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا فَرَغَ مِنْ طَعَامِهِ قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ».

9: 11934 - حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، حَدَّثَنَا أَبُو هَاشِمٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ رِيَاحٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَوْ عَنْ غَيْرِهِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا فَرَغَ مِنْ طَعَامِهِ قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي المنتخب من مسند عبد بن حميد: 10: 907 - أنا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ، أَنَا الْحَجَّاجُ بْنُ أَرْطَاةَ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ عَبِيْدَةَ، عَنْ رَجُلٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: كَانَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَكَلَ أَوْ شَرِبَ قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي السنن الكبرى للنسائي: 11: 10047 - أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ سُلَيْمَانَ قَالَ: حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ هِشَامٍ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ أَبِي هَاشِمٍ، عَنْ رَبَاحٍ وَقَالَ مَرَّةً أُخْرَى: عَنْ رِيَاحٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَكَلَ طَعَامًا قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». 12: 10048 - أَخْبَرَنِي أَحْمَدُ بْنُ سَعِيدٍ الرِّبَاطِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا الزُّبَيْرِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ أَبِي هَاشِمٍ إِسْمَاعِيلَ بْنِ كَثِيرٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ رِيَاحٍ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ عَبِيدَةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ إِذَا فَرَغَ مِنْ طَعَامِهِ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». 13: 10049 - أَخْبَرَنِي زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُطِيعٍ قَالَ: حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، عَنْ حُصَينٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ إِدْرِيسَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ إِذَا طَعِمَ وَشَرِبَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي عمل اليوم والليلة للنسائي: 14 : 10049 - أَخْبَرَنِي زَكَرِيَّا بْنُ يَحْيَى قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُطِيعٍ قَالَ: حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ، عَنْ حُصَينٍ، عَن إِسْمَاعِيلَ بْنِ إِدْرِيسَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ إِذَا طَعِمَ وَشَرِبَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي الدعاء للطبراني: 15 : 898 - حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ مُوسَى، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سَعِيدٍ الْأَصْبَهَانِيُّ، ثنا مُعَاوِيَةُ بْنُ هِشَامٍ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ أَبِي هَاشِمٍ الرُّمَّانِيِّ، عَنْ رِيَاحٍ يَعْنِي ابْنَ عَبِيْدَةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَكَلَ طَعَامًا قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي عمل اليوم والليلة لابن السني: 16 : 464 - أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ النَّسَائِيُّ، أنا أَحْمَدُ بْنُ سُلَيْمَانَ الرَّهَاوِيُّ، حَدَّثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ هِشَامٍ، ثنا سُفْيَانُ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ، عَنْ رِيَاحٍ، - وَقَالَ مَرَّةً: أَخْبَرَنِي رِيَاحٌ - عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللہ عَنْهُ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَكَلَ طَعَامًا قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». وفي شعب الإيمان للبيھقي: 17: 5639 - قَالَ: وَحدثَنَا إِسْحَاقُ، عَنْ وَكِيعٍ، عَنْ سُفْيَانَ، عَنْ أَبِي هَاشِمٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ رِيَاحِ بْنِ عَبِيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ وَغَيْرِهِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللہ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا فَرَغَ مِنْ طَعَامِهِ قَالَ: « الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ».

وفي شرح السنة للبغوي: 18: 2829 - أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عَبْدِ الصَّمَدِ، أَنَا عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْخُزَاعِيُّ، أَنَا الْهَيْثَمُ بْنُ كُلَيْبٍ، حَدَّثَنَا أَبُو عِيسَى، نَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلانَ، نَا أَبُو أَحْمَدَ الزُّبَيْرِيُّ، نَا سُفْيَانُ، عَنْ أَبِي هَاشِمٍ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ رَبَاحٍ، عَنْ رَبَاحِ بْن عُبَيْدَةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللہ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا فَرَغَ مِنْ طَعَامِهِ، قَالَ: «الْحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا، وَسَقَانَا، وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ». وَإِسْمَاعِيلُ بْنُ رَبَاحِ بْنِ عُبَيْدَةَ، يَرْوِي عَنْ أَبِيهِ، وَهَذَا الْحَدِيثُ مُنْقَطِعٌ، وَرَوَى هَذَا الْحَدِيثَ حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ، وَأَبُو خَالِدٍ الأَحْمَرُ، عَنْ حَجَّاجِ بْنِ أَرْطَأَةَ، عَنْ رِيَاحِ بْنِ عُبَيْدَةَ، فَقَالَ حَفْصٌ: عَنِ ابْنِ أَخِي أَبِي سَعِيدٍ، وَقَالَ أَبُو خَالِدٍ: عَنْ مَوْلًى لأَبِي سَعِيدٍ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ. صفوة القول: نستخلص من مجموعة الروايات التي استخرجناها من شتى كتبِ الأحاديث أن الذكر المسنون المأثورَ بعد الطعام وردت في معظم الكتب بهذه الصيغة: «الحَمْدُ لِله الَّذِي أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ ». فالأفضل أن يقال هذا الدعاء بنفس الصيغة، يعني بحذف من. والله أعلم بالصواب

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2024

التعليقات

    • فماذا تقول ایھا الشیخ ھل نترک اضافۃ مِن؟ اجبنی یا اخی ۔۔۔۔ عفوا

    • الصواب أن تترك زیادۃ من، والله أعلم.

    • ما هو الخطاء العربي إن قرئ ب(من)؟ أعني النحو.

    • لا أراه خطأ من حيث النحو ويمكن أن تكون في حذف (من) نكتة بلاغية. . ولسنا بصدده فلا نعرج عليه. وما قلنا من حذف من وأكدنا عليه، فالسبب فيه: عدم ثبوت هذه الزيادة في الروايات المرفوعة فلا ينبغي أن يدعو به أحد معتقدا سنيته، فإنها لم تثبت في الروايات. والله أعلم، وهو ولي التوفيق

    • لا يحسُنُ هذه العجلة في الحكم على ألفاظ الحديثِ، فربما وقع هذا من جراءِ اختلاف بعضِ النسخ، ألا ترى أن الشاه وليِّ حين أورد هذا الحديث في «حجة الله البالغة» لم يذكره إلا بإضافة كلمة «من»؟. وقد نصَّ شيخ الحديث الكاندهلويُّ في «شرح الشمائل»: أنه وقع كذلك في نسخةٍ من إحدى نسخ «الشمائل». والدليل الثالث على احتمال ثبوته: هو أن العلامة السنديَّ حين علَّق على حيث أبي سعيدٍ في «سنن ابن ماجه» قال: «قوله: (وجعلنا من المسلمين) ...». وهذا ظاهرٌ في أن النسخةَ التي اعتمدها في التعليق وُجِدَتْ فيها لفظة «من». وأقوى دليلٍ في احتمال ثبوته أيضًا: صنيعُ العلامة الجزري في «الحصن الحصين»، حيث ساق الحديث بهذه الزيادة. ولئن كان الناسخون تصرَّفوا اليومَ عند طبع «الحصن» فأماطوها، فأين النسخُ المخطوطة؟ نعم، ما نقلتُه لكَ فهو من النسخة المخطوطة. فأنت ترى يا قارئ! هل نعتمدُ على الجزري والسندي والشاه وليِّ الله وشيخِ الحديث في (احتمـال ثبوتها)، أم نعتمدُ على تحقيق حذيفة؟

    • عزيزي المديني: أولا أشكرك على أنك وجهتني إلى أمرٍ مهم، شكر الله سعيك وجزيت خيرا.

      وأريد أن أقول في هذا الرد أمرين: 1: كنت مخطئا في الجزم بقولي أنها زيادة ألحقت في زمننا، وعدم ورودها في الكتب المعتبرة. 2: الدعاء المجرد بـ «من» أولى مع زيادة «من»؛لأنها أثبت وأصح وأكثر سندا.

      وأفصلهما فيما يلي: كما تعلم يا أخي، نشر هذا المقال قبل خمسة أعوام، وكنت في مبدأ علم الحديث – ولم أزل كذلك -، فكنت راجعت أحد العلماء الذين له باع طولى في فن الحديث وله مصنفات محققة في فن المصطلح، فوافقني في ذلك وصوّبني، ولا أدري إلى ما يميله الآن. وأما أنا فلم أدَّع الاطلاع التام في مقالي بل كنتُ كتبت «ما يتسر لي جمعها» وكتبت: «فلم أجد خلال هذا الجمع...»، وكنت– وما زلت - مستعدا لقبول كل ما نقد ينفعني ويرشدني إلى الصواب والحق، ومن ثَمَّ ختمت مقالي بهذا: « ولكن . . . إن اطّلع أحدُ الإخوة على رواية صحيحة ثابتة تُثبِتُ تلك الزيادةَ المُلحَقةَ وجاءنا بها، نشكرُ لِسعيِهِ الجميلِ وندعو له الخير والبركة. والله ولي التوفيق». فأشكرك يا عزيزي وأدعو لك. ومما أخطأت فيه أن سميت الزيادة بالزيادة الملحقة، ولم يكن ينبغي لي ذلك، وكذلك قولي: « ... الذكر المسنون المأثورَ بعد الطعام لم يرِد في الكتب المعتبرة للآثار ...» خطأ، أرجع عنها وأستغفر الله وأتوب إليه على ذلك. وأضيف إلى ذلك هنا أنه قد مر بي تحقيق آخر قبل شهر تقريبا لأستاذي المفتي رفيق أحمد بالاكوتي حفظه الله ورعاه، وهو كذلك يُثبت هذه الزيادة في الزيادة ويردّ على من ينكرها بالمرة.

      وبقي أمر ترجيح الدعاء المجرد بـ «من»، فلما أن رواياته أصح وأكثر سندا؛ أرى أن يكون راجحا على أن يقرأ مع زيادة «من»، حيث يُوجّه الناسُ أن يقولوه بغير زيادة «من» من غير أن ينكر أو تُغلَّط هذه الزيادة.

      هذا ما أراه، والله أعلم بالصواب.

    • عزيزي المديني: أولا أشكرك على أنك وجهتني إلى أمرٍ مهم، شكر الله سعيك وجزيت خيرا.

      وأريد أن أقول في هذا الرد أمرين: 1: كنت مخطئا في الجزم بقولي أنها زيادة ألحقت في زمننا، وعدم ورودها في الكتب المعتبرة. 2: الدعاء المجرد بـ «من» أولى مع زيادة «من»؛لأنها أثبت وأصح وأكثر سندا.

      وأفصلهما فيما يلي: كما تعلم يا أخي، نشر هذا المقال قبل خمسة أعوام، وكنت في مبدأ علم الحديث – ولم أزل كذلك -، فكنت راجعت أحد العلماء الذين له باع طولى في فن الحديث وله مصنفات محققة في فن المصطلح، فوافقني في ذلك وصوّبني، ولا أدري إلى ما يميله الآن. وأما أنا فلم أدَّع الاطلاع التام في مقالي بل كنتُ كتبت «ما يتسر لي جمعها» وكتبت: «فلم أجد خلال هذا الجمع...»، وكنت– وما زلت - مستعدا لقبول كل ما نقد ينفعني ويرشدني إلى الصواب والحق، ومن ثَمَّ ختمت مقالي بهذا: « ولكن . . . إن اطّلع أحدُ الإخوة على رواية صحيحة ثابتة تُثبِتُ تلك الزيادةَ المُلحَقةَ وجاءنا بها، نشكرُ لِسعيِهِ الجميلِ وندعو له الخير والبركة. والله ولي التوفيق». فأشكرك يا عزيزي وأدعو لك. ومما أخطأت فيه أن سميت الزيادة بالزيادة الملحقة، ولم يكن ينبغي لي ذلك، وكذلك قولي: « ... الذكر المسنون المأثورَ بعد الطعام لم يرِد في الكتب المعتبرة للآثار ...» خطأ، أرجع عنها وأستغفر الله وأتوب إليه على ذلك. وأضيف إلى ذلك هنا أنه قد مر بي تحقيق آخر قبل شهر تقريبا لأستاذي المفتي رفيق أحمد بالاكوتي حفظه الله ورعاه، وهو كذلك يُثبت هذه الزيادة في الزيادة ويردّ على من ينكرها بالمرة.

      وبقي أمر ترجيح الدعاء المجرد بـ «من»، فلما أن رواياته أصح وأكثر سندا؛ أرى أن يكون راجحا على أن يقرأ مع زيادة «من»، حيث يُوجّه الناسُ أن يقولوه بغير زيادة «من» من غير أن ينكر أو تُغلَّط هذه الزيادة.

      هذا ما أراه، والله أعلم بالصواب.

    • وبعد العثور على ردك ها أنا أعدل مقالي!

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
وسوم متعلقة
  • #تحقيق
  • اكتب معنا


    يمكننا نشر مقالك على شبكة المدارس الإسلامية، دعنا نجرب!

    أرسل من هنا

    المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
    الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
    شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2024