شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019

التعليقات

    • لا تقلق يا محاول سأجيبك بإذن الله.

    • هذا الحديث لم أجده من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم.
      قال ابن درويش في أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المراتب (1: 92) :
      حَدِيث: " أَنا عِنْد المنكسرة قُلُوبهم من أَجلي ". ذكره الْغَزالِيّ فِي الْبِدَايَة وَلم يسْندهُ.انتهى.
      وقال العجلوني في كشف الخفاء في الكلام على هذا الحديث (1/ 230) :
      قال في المقاصد: ذكره في البداية للغزالي، وقال القاري عقبه: ولا يخفى أن الكلام في هذا المقام لم يبلغ الغاية. قلت: وتمامه "وأنا عند المندرسة قلوبهم لأجلي" ولا أصل لهما في المرفوع. انتهى.
      وقد روي هذا الحديث عن مالك بن دينار .
      فقد أخرج أبو نعيم في الحلية (2: 364) عن مَالِكِ بْنُ دِينَارٍ رحمه الله وهو من صغار التابعين قَالَ: " قَالَ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ: يَا رَبِّ أَيْنَ أَبْغِيكَ؟ قَالَ: أَبْغِنِي عِنْدَ الْمُنْكَسِرَةِ قُلُوبُهُمْ ".
      وروي أيضا من حديث عمران القصير رحمه الله وهو من صغار التابعين.
      فقد أخرج أبو نعيم أيضًا في حلية الأولياء (6: 177) عن عِمْرَانَ الْقَصِير رحمه الله قَالَ: قَالَ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ: يَا رَبِّ أَيْنَ أَبْغِيكَ؟ قَالَ: ابْغِنِي عِنْدَ الْمُنْكَسِرَةِ قُلُوبُهُمْ فَإِنِّي أَدْنُو مِنْهُمْ كُلَّ يَوْمًا بَاعًا لَوْلَا ذَلِكَ لَتَهَدَّمُوا.
      وروي أيضا من رواية وهب بن منبه وهو من أوساط التابعين.
      فقد أخرج أبو نعيم أيضًا في حلية الأولياء (4: 31) عَنْ وَهْبِ بْنِ مُنَبِّهٍ، قَالَ: قَالَ دَاوُدُ عَلَيْهِ السَّلَامُ: " إِلَهِي أَيْنَ أَجِدُكَ إِذَا طَلَبْتُكَ؟ قَالَ: عِنْدَ الْمُنْكَسِرَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ مَخَافَتِي "
      فالخلاصة أن الحديث ليس بمرفوع ولكنه مقطوع على التابعين أو هو من الإسرائيليات. والله أعلم.
      واستفد من هذا الرابط:
      http://www.ahlalhdee...

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019