هل الربيع العربي تصديق لنبوءة صاموئل صاحب نظرية صراع الحضارات

المقال يتحدث عن قوة الحضارة الإسلامية ويثبت أنها لاتزال فتية متدفقة ويستشهد إلى الربيع العربي في ذالك
  • ????هل الربيع العربي تصديق لنبوءة صاموئل صاحب نظرية صراع الحضارات؟

????️إسحاق جمالي طالب بجامعة دارالعلوم بزاهدان~إيران

 

ماهي نبوءة صاموئل هنتنغتون؟ وبماذا أخبر المفكر الغربي قبل قرن حتى تكون انتفاضة بضعة شعوب تصديقا له؟ هل هنالك في الواقع صراع حضاري؟ فما موقف الإسلام منه؟ أليست المادية والإباحية نهاية ما توصل إليها العقل البشري فماهي مكانتنا؟
أسئلة تجول في ذهن المسلم الشرقي وربما أسئلة كهذه تؤرق الكثير من المسلمين الذين يحملون قلوبا شديدة الحساسية بالنسبة إلى الواقع الذي يعيشونه، الواقع الذي نعيشه ونراه ونقرأه مليئ بالأحداث والحركات، بحيث لايمكننا أن نحكم بالضبط على جبهة بعينها بأنها انتصرت أو انهزمت بغض النظر عن جميع النواحي لأن الحرب سجال....
لا يخفى على أحد أن روح الغرب إقدامية كما لايغفل أحد عن تدفقه وفتيته، وكلنا يعلم بأنه هو الذي هزم الشيوعية بإسقاط الإتحاد السوفيتي الذي هو أقوى بكثير من بلادنا ودول الثورات المضادةفهاهنا يأتي سؤال بدقة هل المسلمون يملكون حجم تشكيل أي خطر على المبادئ الليبرالية؟؟؟؟؟؟
اولاً لابد ان نرد على الذي يحيز الحضارة في الحديد والزجاج والكهرباء فجميع هذه الأشياء النافعة جاءت بفضل الثورة الصناعية الكبرى الذي كان دور الدفعة الإسلامية بتجربتهاالتاريخية ومساهمته  من أعظم ادوار الإتجاهات العامة...
فلنعلم أن الحضارة تتشكل من منظومة من العقليات السائدة والرؤى الكونية والمناهج والتوظيف المتقن في العملية والتطبيق، فإن لم تتجمع هذه الميزات في حضارة ما فإن منطق الحال والطبيعة يحكم عليها بالأعورية فهي عرجاء عوراء مهما تقدمت في جوانبها الأخرى فهي لاتكون منبع نجاة أو مصدر سعادة....
فإن قيادة الحضارة الغربية قد إنتهت، لا بسبب الركود الإقتصادي أو عدم الإبتكار المادي، بل بسبب الشعور العالمي إلى قيادة جدیدة لها يد طولى في الإبداع بخامات الكون والصناعة وبجانب ذالك تقف كثيراً من أوقاتها عند الحوافز السلوكية والقيم الأخلاقية والأصول التربوية المنبثقة عن الحقيقة والواقع والعدالة.....
وإن سقوط الحضارات لم يكن ولايكون بسبب تراجع الإمكانيات وتسلط الأعداء بل بسبب خمود احساس المسؤولية في الشباب واستخفافهم للقيم التي تستحق التضحية والفداء وبخمود شعلة مبادئها ورسالاتها التي تميزها عن الأخرى، فإن قياس الحضارة الإسلامية باالشيوعية في قضية صراع الحضارات من الأخطاء الكبيرة التي يجب أن نقف عندها  لأن الشيوعية ومعها الإتحاد السوفيتي الساقط حكموا بالعنوة والنار والحديد ولم تكن هناك اية سيطرة على عقليات الجماهير وضمائرها و وجدانهاكما فعل الإسلام ولايزال يفعل.....
نعم المسلمون فقدوا كيانهم السياسي في العالم الذي يجمعهم بمختلف الوانهم واقوامهم ومذاهبهم، نعم المسلمون يعيشون فصاماً نكدا حال بينهم وبين قيادتهم السياسية،
ونعم العالم العربي والإسلامي على مفترق طريق!!!!
ولكن أليس الإسلام بخلاف الحضارات المعاصرة يتدخل في جميع شؤؤن الحياة؟ وأليس هو من يرشد صاحبه ويلهمه في دقيق الحياة وجليلها؟؟؟؟ ألم يكن الإسلام هو من صادغ حضارات عديدة منذ بدأه ونشأته وهو مُرغمها؟؟ ألا يعترف روم لاندو في كتابه (الإسلام والغرب) بأن الإسلام صاحبَ الفلسفات الإغريقيةواليونانية وعلى الرغم من انه لم ينصهر في نيرانها بل وصوّغها بلونٍ إسلامي تحت إشراف مبادئ الإسلامية وقيمها....
فالحضارة الإسلامية اليوم لا تكون سداً امام اتساع رقعتهم بسبب تفوقها التكنولوجي وتحذق أهلها في الأصول العسكرية والحراب الجانب الذي للأسف الشديد فاتتها لعقود ، بل لأنها لاتزال تدفع صاحبها إلى الأمام بالعقيدة الصافية التي لاتشوبها شكوك كالمسيحية والتي لا تخالف التجارب الحسية والعقلية والطبيعية، بل وهي التي تحث وتدعوا إلى استخدام العقل والبصر والفؤاد فإن كل ذالك كان عنه مسؤولاًوبالتاريخ الحافل بالإستقلال والقيادات والمرونات والبطولات في شتى جوانب الحياة.....
هذه هي الإسلامية التي تهتف جماهير الربيع بأنها هي الحل!!! فماذا تقولون انتم هل هي ماتت واندثرت؟؟؟؟
ألم يصدق صاموئل هنتنغتون صاحب نظرية صراع الحضارات حينما قال إن الإسلام هو الوحيد الذي يناهض الحضارة الغربية والمحلية الأخربمعرفتها ومنهجها وإلقاءها الضوء على القوانين التاريخية في القرآن الكريم للنهوض والبناء وإعادة التشكيل...
هاهو الغرب الذي كان بالأمس يسلي نفسه بسقوط الإسلام في مزبلة التاريخ واليوم يرى الجماهير التابعة لقياداتها الفكرية تهتف بإما ننتصر أو نموت....
‏‎
الربيع العربي سيكون بداية نبوءة صاموئل هنتنغتون صاحب نظرية ‎#صراع_الحضارات الذي حذر الأوروبيين من أن تسد الحضارة الإسلامية معطياتهم الحضارية واتساع رقعتهم على المستوى العالمي
لأن الأمة هكذا ستقوم بهدم المبادئ المادية الإباحيةو أخلقة النظام العالمي
ولقداندلعت الثورات جراء إحراق محمد بوعزيزي نفسه،كما كانت شرارة بوعزيزي هي شرارة الربيع العربي الذي مازال مستمر في بركان الغضب الليبي ، فعسى أن يكون الربيع هو شرارة ثانية لأمور مستقبليه لتغيير الواقع وتكون هذه الثورات هي شرارة التغيير في مجتمعاتنا العربية والإسلامية. 
فبطبيعة الحال يبدوا أن الإمبراطوريات الإعلامية المتعولمة والأنظمة القمعية والنظم التعليمية المتغربةداخل العالم العربي والإسلامي لم تنجح في مهمة فصل الدين عن زعامتها العلمية وقيادة ارواح المسلمين والمسلمات بل ولم تنجح في تحريف مبادئه حتى أننا نشهد صحوة تدعوا الى قيادة الإسلام للحضارات....
فإن الثقافات المحلية الأخر أيضا مع الإسلام لأنه يرفض مبدأ الصدام الذي ينتهجه الغربيون بأسلوب ديكتاتوري عالمي ولأنه نظام تعددي حراكي لا يحاول محو الأخر عن مسرح الوجود بل ويبذل الجهد لإصلاحه والجميع بميزاته والنصر للمتحرك....

إسحاق جمالي

طالب بجامعة دارالعلوم بزاهدان
باحث في الثقافة والفكر
مجموع المواد : 1
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020