3 أمور يجب عليك مراعاتها لأجل كتابة مقالة مثالية

     لا شك أن الكتابة هي وسيلة من وسائل نقل الأفكار من الكاتب إلى القاري، حيث ينقل الكاتب أفكاره بقلمه وبكتابه ويوصلها عن طريق الكتابة إلى الآخرين البعيدين، فلا بد لكل واحد منا أن يتعلم الكتابة حتى يتمكن من نقل أفكاره وإيصالها إلى من يريده...

     لكن السؤال الذي عادة يدور بين الاخوة، هو كيف يمكننا الكتابة؟ فالإجابة سهلة جدا حيث أن كل واحد منا أن يصبح كاتبا لو يمارس الكتابة يوميا كواجب، وبداية الكتابة تكون مما يشاهده من الحوادث والمناظر والأشياء الجديدة، دون أن ينتظر أنه فن مستقل ويحتاج لتعلمه العديد من السنوات، فهو حاليا مشغول بدراسة الكتب المنهجية، لا تتفكر بمثل هذه الفكرة، بل ابدأ التدريب من هذه اللحظة حيث كما قلت" تكتب ما تشاهده وتصف ما يمكن وصفه... واجعل هذا العمل في جدول أعمالك.

     أما لو كانت فكرتك هذه أنك تتعلم فن الكتابة بعد تخرجك وبعد ما تكمل دراستك فاعلم أنك لن تستطيع تعلمها ولو بعد تخرجك، وذلك لأنك في مجال الكتابة حيث تعلمها سهل، لا تتعلمها، فكيف بإمكانك أن تتعلم الكتابة بعد ما تفارق هذه البيئة المباركة، إذن هيأ اعزم نفسك على تعلم الكتابة...

     في كتابة مقالة ثلاثة أمور، فقبل أن أدخل في تفاصيلها أعرف معنى المقالة، لأن الكاتب يجب أن يعرف مفهوم المقالة حتى يتمكن من كتابتها، فالمقالة هي عبارة عن مجموعة فقرات عديدة، وكل فقرة من الفقرات مجموعة عن جمل وعبارات وكل جملة عبارة عن مجموع كلمات وألفاظ.

     تلك ثلاثة أمور التي يجب على الكاتب ملاحظتها في كتابة مقالته كالتالي:

أولا: مقدمة.

     المقدمة عادة تكون مجرد تمهيد، فلا ينبغي للكاتب أن يدخل في صلب الموضوع والفكرة وهو في المقدمة، بل يجعل المقدمة تمهيدا لكتابة مقالته...

ثانيا: المضمون.

     يجب على الكاتب أن يلاحظ في المضمون ترتيب الأفكار ويجب أن تكون تلك الأفكار متسلسلة دون الانقطاع، والألفاظ التي تختار لها يجب أن تكون مناسبة وسهلة، حتى القارئ لا يعاني أية مشكلة في قراءة الأفكار، وإن كانت الألفاظ والكلمات صعبة فالقارئ يضطر إلى ترك قراءتها...

ثالثا: الخاتمة.

     الخاتمة يجب أن تكون بطريقة تشير للقارئ أن الكاتب قد أدى رسالته في مكتوبه، دون أن يضيف أفكارا جديدة، وذلك لأن الخاتمة بمعنى أن الكاتب يودع فيها القاري بعد الانتهاء من كتابة المقالة، فلذا يجتنب اجتنابا كاملا عن إضافة فكرة جديدة في خاتمة المقالة...

     والشيء الأخير هو يجب على الكاتب قراء ما كتب من المقالة عدة مرات حيث إذا شعر أن عبارة من العبارات غامضة في أداء المعنى فيحذفها ويستبدلها بما هو أوضح منها، وينسق ما يحتاج إلى التنسيق والترتيب، فإن لاحظ خلال قراءته عبارة ركيكة أو غير مناسبة فيغيرها بعبارة قوية ومناسبة ... وبهذه الطريقة يمكن أن تكون كاتبا مثاليا.

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018