(السَّنَةُ) و(العَام) في القرآن الكريم

(السَّنَةُ) و(العَام) في القرآن الكريم
ناصر عبود قاسم
البريد الإلكتروني: naser_altameme@yahoo.com
بالرغم من الاختلاف الواضح بين كلمة (سَنَة) و(عَام) في القرآن الكريم إلا أننا لا نفرق بينهما، ونلفظهما حسب الرغبة وكيفما نشاء، كما أن هاتين الكلمتين ليستا قليلة الاستخدام حتى نغض الطرف عنهما، بل نستخدمهما في كل يوم أن لم نكن في كل ساعة، وترددت كثيراً هاتان المفردتان في القرآن الكريم، ولكل منهما معنىً يختلف عن المعنى الآخر، وقد ذكر أصحاب المعاجم اللغوية هاتين الكلمتين ونوها على الاختلاف الكبير الحاصل بينهما.
فذكر الفراهيدي في كتابه العين: (السَّنَةُ العامُ القَحْط).
وقال ابن منظور في لسان العرب: (العربُ تقول تَسَنَّيْتُ عنده وتَسَنَّهْتُ عنده ويقال هذه بِلادٌ سِنِينٌ أَي جَدْبةٌ).
فكلما وردت كلمة (سَنَة) في القرآن الكريم دلت على السَنَة التي حدث فيها جدب وقحط شديد وفقدان للأمن، وعلى العكس منها كلمة (عَام) فهي تدل على عام حدث فيه رخاء وخير وفير وراحة وطمأنينة، فمن الآيات التي دلت على القحط والجدب هي التي ذكرها الله سبحانه وتعالى قائلاً: {وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنْ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ} الأعراف/130.
قال الطبرسي (رحمه الله) في تفسير مجمع البيان عند تعرضه لهذه الآية: (العرب تقول أخذتهم السنة إذا كانت قحطه ويقال أسنت القوم إذا أجدبوا وإنما قيل للسَنَة المجدبة السَنَة ولم يقل للمخصبة).
وقد ذكر السيد الطباطبائي صاحب كتاب تفسير الميزان عند تفسيره لهذه الآية قائلاً: (السنون جمع سنة وهي القحط والجدب، وكان أصله سَنَة القحط، ثم قيل: السَنَة إشارة إليها، ثم كثر الاستعمال حتى تعينت السَنَة لمعنى القحط والجدب).
فقد قرن الله سبحانه وتعالى في هذه الآية بين (بِالسِّنِينَ) وبين (وَنَقْصٍ مِنْ الثَّمَرَاتِ) وهذه دلالة واضحة على أن كلمة السَنَة تستخدم للفاقة الشديدة والنقص في الخيرات.
وروى العلامة المجلسي في بحار الأنوار عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه دعا على مضر قائلاً: (اللهم اجعلها عليهم سنيناً كسنين يوسف)، أي سنين قحط وغلظةٍ في العيش.
وروى أحمد بن حنبل في مسنده أن رجلاً أتى النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال له: (إِلَامَ تَدْعُو قَالَ أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَحْدَهُ مَنْ إِذَا كَانَ بِكَ ضُرٌّ فَدَعَوْتَهُ كَشَفَهُ عَنْكَ وَمَنْ إِذَا أَصَابَكَ عَامُ سَنَةٍ فَدَعَوْتَهُ أَنْبَتَ لَكَ)، ومن خلال هذا الحديث أيضاً نستدل على أن السَنَة هي التي لا نبات فيها، وإن الأرض فيها جرداء لا زرع فيها ولا ماء.
كما أن الشعر العربي لم يغفل كلمة (السَنَة) دلالة ولفظاً فقد جاء في شعر حاتم الطائي:
وَإِنّا نُهينُ المالَ في غَيرِ ظِنَّةٍ *** وَما يَشتَكينا في السِنينَ ضَريرُها
وقال الشاعر جَرير:
أَبِعتَ بَيتَكَ إِذ عَضَّتكَ مُجحِفَةٌ ***مِنَ السِنينَ عَوانٌ ذاتُ أَضراسِ
أما الآية التي تدل على الخير والخصب فقد ذكرها الله سبحانه وتعالى في سورة يوسف قائلاً: {ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ} يوسف/49.
قال الآلوسي في تفسيره (روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني): ({عَامٌ} هو كالسَنَة لكن كثيراً ما يستعمل فيما فيه الرخاء والخصب، والسَنَة فيما فيه الشدة والجدب ولهذا يعبر عن الجدب بالسَنَة... {فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ} أي يصيبهم غيث أي مطر... {وَفِيهِ يَعْصِرُونَ} من العصر المعروف أي يعصرون ما من شأنه أن يعصر من العنب والقصب والزيتون والسمسم ونحوها من الفواكه لكثرتها).
وقد ذكر الله تعالى في سورة العنكبوت كلمتي (سَنَة) و(عَام) في الوقت نفسه حيث قال: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَاماً} العنكبوت/14.
يقول أستاذ النحو في جامعة الشارقة الدكتور فاضل السامرائي حول هذه الآية في كتابه الأسئلة والأجوبة المفيدة: (يقول المفسرون: أنه لبث في الدعوة (950 سنة) مع قومه بشدة وصعوبة وتكذيب له واستهزاء به أما الـ (50 عاماً) فهي ما كان بعد الطوفان حيث قضاها مع المؤمنين في راحة وطمأنينة وهدوء بعيداً عن الكافرين من قومه الذين أغرقهم الله بالطوفان).
استطعنا من خلال تلك السطور أن نبين المعنى الصحيح لهاتين الكلمتين والتفريق بينهما، مستندين بالقول على القرآن الكريم وتفاسيره، والسنة النبوية والمعاجم اللغوية، أرجو أن أكون قد وفقت في بيان المعنى ولله الأمر من قبل ومن بَعْد.

التعليقات

  • صدقت، الأستاذ ناصر التميمي، مقال مفيد، نحن بالفعل أهملنا الفرق بين الكلمتين، والكثير من الكلمات الأخرى التي تخص معنى دون معنى، وهي أحد أهم العوام التي ضعفت من أجله قوة لغتنا العربية.

    واستفدت من مقالك أيضا:
    أن نقلل من استخدام كلمة سنة بالنسبة للعام، لما في العام من معنى الخصب والرخاء، هل أنا على صواب؟
    وإن لم أكن على صواب، فكيف يمكن لي أن أعبر عن الأعوام من حيث إنها أعوام بدون اعتبار الشدة والرخاء؟

  • كلامك غير محرر،
    ففي لسان العرب: وعامٌ أَعْوَمُ على المبالغة قال ابن سيده وأُراه في الجدب كأَنه طال عليهم لجَدْبه وامتناع خِصْبه وكذلك أَعْوامٌ عُوَّمٌ.
    وقال أيضا: وفي حديث الاستسقاء سِوَى الحَنْظَلِ العامِيِّ والعِلهِزِ الفَسْلِ وهو منسوب إلى العام لأَنه يتخذ في عام الجَدْب.
    وفي القاموس المحيط: والعامُ : السَّنَةُ ج : أعْوامٌ وسِنُونَ عُوَّمٌ كرُكَّعٍ : تَوْكيدٌ والنهار .
    فلعله اتضح لك في المثالين الأولين أن كلمة عام استعمل في ضد ما قلت.! وفي القاموس ما ذكر فرقا بينهما واستخدمه بمرادفه.
    وفي القرآن: أَوَلَا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لَا يَتُوبُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ.1هـ هنا استخدم في المصيبة.
    والآن مع كلمة السنة.
    قال في المعجم الوسيط: ( السنة ) مقدار قطع الشمس البروج الاثني عشر وهي السنة الشمسية وتمام اثنتي عشرة دوة للقمر وهي السنة القمرية و( في عرف الشرع ) كل يوم إلى مثله من القابل من الشهور القمرية و( في العرف العام ) كل يوم إلى مثله من القابل من السنة الشمسية والجدب والقحط والأرض المجدبة وأصلها سنهة كجبهة حذفت لامها بعد نقل فتحتها إلى العين ( ج ) سنوات وسنون وسنو الخصب.
    رأيت! استخدمت السنة للخصب هنا أيضا. وذكر أن من معاني سنة الجدب والقحط والأرض المجدبة لا أن سنة يستعمل لما قلت.
    وفي القرآن: قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُون.1هـ هنا استعمل في الرخاء.
    وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَة.1هـ هنا استخدم مطلقا
    قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ1هـ هنا في الرخاء.
    أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205) ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ1هـ هنا في الرخاء أيضا.
    فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيم.1هـ هذا صريح جدا.
    فاتضح من هذا أن السنة والعام بمعنى واحد، وأن من معاني السنة الجدب والقحط وغير ذلك.

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018