سنة الله في عباده

إن من سنن الله تعالى في عباده أنه قد يطالبهم بأمر يشق على النفس، ويتطلب مكابدة وتضحية في ظاهره، ويُقصد بذلك تمحيص إيمان العباد، فالذي رحب به بالسمع والطاعة، وشمر عن ساق الجد لامتثاله بكل ما أوتي من مقدرة وموهبة يجعل الله له من كل ضيق مخرجا بتحويل تلك المشقة راحة وعافية، ويكتب له أجر الامتثال كاملا موفورا، إلى جانب الذكر الجميل والثناء العطر له في الناس، فهكذا يجمع له خيري الدنيا والدين...وفي مقابل ذلك من ارتبك لأجله واضطرب واثاقل إلى الأرض، واتبع هواه بمخالفة أمر الله هاربا من المكابدة والتضحية أسلمه الله إلى نفسه، ولايتأتى له القرار في شؤونه، فيخسر الدنيا والآخرة...وإن شئت فتأمل في قصة سيدنا إبراهيم وإسماعيل - على نبينا وعليهما الصلاة والسلام - :{ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ...إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ...وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيم...ٍوَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِين...َسَلَامٌ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ}.

???? يوسف عبدالرحمن الخليلي
٢١ رمضان ١٤٤١ ھ

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020