القبولية

أخفى الله القبول : لتبقى القلوب على وجل
وأبقى باب التوبة مفتوحا : ليبقى الانسان على أمل
وجعل العبرة بالخواتيم : لئلا يغتر أحد بالعمل
لو كان الشكل والجسم أهم من الروح….
ما كانت الروح تصعد للسماء.....والجسم يدفن تحت التراب!!
كم من مشهور في الأرض
مجهول في السماء،،،،
وكم من مجهول في الأرض
معروف في السماء،،،،
المعيار التقوى وليس الأقوى
“ إن أكرمكم عند الله أتقاكم ”

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019

التعليقات

    • صدقت، والقبول سيعرف في الآخرة، فعلى الإنسان أن يفحص نفسه وقلبه.. كي لا يغره الشيطان بما يعمل.

    • عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ العَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلاَنًا فَأَحْبِبْهُ، فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ، فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلاَنًا فَأَحِبُّوهُ، فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ، ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ القَبُولُ فِي الأَرْضِ "
      متفق عليه

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019