فضل اللغة العربية

اللغة العربية الحبيبة قد اهتم بها سلفنا الصالح وحثوا على تعلمها والاهتمام بها وإليكم بعض النصوص المقتطفة ، وأرجو منكم أن تشاركوا في نقل نص واحد في فضل اللغة العربية ومكانتها وميزتها على الاقل للعلماء قديما وحديثا تشويقا وترغيبا...
1-يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : « تعلموا العربية ؛ فإنها من دينكم ، وتعلموا الفرائض فإنها من
دينكم » [1] . وكتب إلى أبي موسى الأشعري رضي الله عنهما : « أما بعد :
فتفقهوا في السنة ، وتفقهوا في العربية ، وأَعْرِبُوا القرآن ؛ فإنه عربي »
2-يقول ابن تيمية رحمه الله : « إن الله لما أنزل كتابه باللسان
العربي ، وجعل رسوله مبلغاً عنه الكتاب والحكمة بلسانه العربي ، وجعل السابقين
إلى هذا الدين متكلمين به ، ولم يكن سبيل إلى ضبط الدين ومعرفته إلا بضبط هذا
اللسان ، صارت معرفته من الدين ، وأقرب إلى إقامة شعائر الدين ... »
يقول الرازي : « لما كان المرجع في معرفة شرعنا إلى القرآن
والأخبار ، وهما واردان بلغة العرب ونحوهم وتصريفهم ؛ كان العلم بشرعنا موقوفاً
على العلم بهذه الأمور ، وما لا يتم الواجب المطلق إلا به ، وكان مقدوراً للمكلف ؛
فهو واجب »
يقول ابن جنِّي : « إن أكثر من ضل من أهل الشريعة عن القصد فيها ، وحاد
عن الطريقة المثلى إليها ؛ فإنما استهواه واستخف حِلْمَه ضعفُهُ في هذه اللغة الكريمة
الشريفة التي خوطب الكافة بها » .

التعليقات

  • لو تحيل النصوص إلى أصحابها فهو أجود.

    نص الحديث إلى أهله فإن الوثيقة في نصه.

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018