دور قسم اللغة العربیة في تطویر الدراسات العربیة في جامعة تخار

دور قسم اللغة العربیة في تطویر الدراسات العربیة في جامعة تخار
(دراسة مقارنة وقیاسیة للمشاهدات والانجازات)
شریف الله غفوري، الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربیة بكلية الآداب واللغات، جامعة تخار
محمد طاهر حمیدي، الأستاذ المحاضر في قسم اللغة العربیة بكلية الآداب واللغات، جامعة تخار
ghafoori@tu.edu.af

تاريخ استلام المقالة: 09/05/2120 | DOI:10.156172/IAJCR2021v2n3r4| تاريخ قبول المقالة: 20/09/2021

المُلَخَصُ
یتجلی دور قسم اللغة العربیة بجامعة تخار في فعالیات کوادره العلمیة وأیضا أهمّیة اللغة العربیة نفسها، والتي علا شأنها بعد أن شرفها الله تعالی وجعلها لغةً لکتابه الذي تعهد بحفظه فقال عزّ وجل: ﴿نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾ (الحجر:9) وأحس الأمة من البدایة بأهمیة هذه اللغة وأنها ستکون مدار وحدتهم ومحل ابتلائهم. إن التاریخ یشهد أن الخراسانیین عموما والفارسیین خاصة استقبلوا العرب استقبالاً حارًا وصاروا یعتنقون الإسلام ویفتخرون به، ومنهم الشعب الأفغاني الذي قدّم انجازات عظیمة في سبیل تطویر الدراسات العربیة حتی أثرت اللغة العربیة في لغتهم وثقافتهم وخصوصًا في محافظة تخار بشمال أفغانستان تأثیرًا عمیقًا واسع النطاق، توغلت فیها وترعرت في تربتها الخصبة. بعد ما تم تأسیس قسم اللغة العربیة في جامعة تخار من قِبَل وزارة التعلیم العالي، لعبت دورًا هامًّا وعظیماً في تطویر الدراسات العربیة والاهتمام بها وفي سبیل نشرها، لأن لها دور هامّ في تنمیة الثقافة والحضارة في أفغانستان الحدیثة وأن أهل هذه اللغة یمتاز الأقوام والطوائف الأفغانیة. یهدف هذا المقال إلی بیان دور قسم اللغة العربیة في تطویر الدراسات العربیة بجامعة تخار، بین سنوات (1397هـ-1400هـ) من بدایة تأسیسه إلی یومنا هذا، ویذکر الانجازات العلمیة التي قدّمها أعضاء هیئة التدریس اللغة العربیة إلی الجامعة. ونتائج الإحصائیة تشیر إلی نجاح الأساتذة في التدریس والتحقیق والفعالیات الأکادیمیة والعلمیة التي یقومون بها.
الكلمات الرئيسية: قسم اللغة العربیة، جامعة تخار، تطویر الدراسات العربیة، المؤهلات والانجازات

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022