التويتر ما له وما عليه

من المعلوم أن مواقع التواصل الاجتماعية سلاح ذو حدين هناك من يستفيد من هذه الوسيلة بينما هناك فئة أخرى لا تستفيد منها شيئا بل تهدر وقتها الثمين وتستخدمها ليل نهار دون جدوى وبينا كنت أقرأ البارحة صحف عربية حسب عادتي إذ مر علي بيان صحفي لمعالي المفتي العام للملكة العربية السعودية وإليكم معشر القراء النص كماهو: وصف مفتي عام المملكة العربية السعودية سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ موقع تويتر - أحد أكثر وسائل التواصل الاجتماع استخدامًا في بلاده - بأنه مصدر لـ"الأكاذيب والأباطيل".
وفي برنامج (فتوى) على التلفزيون الرسمي مساء الاثنين، قال المفتي: إن تويتر "لو استفيد منه حق الاستفادة لنفع، لكن للأسف الشديد هذه التقنيات استغلت في الأمور التافهة".
وأضاف سماحته: "هناك تهافت من الناس على ما ينشر في تويتر من تغريدات (…) يستخدم تويتر في القدح في شريعة الإسلام وأوامره ونواهيه، هو في الحقيقة مقر لكل شر وبلاء".
وتابع المفتي: "للأسف الشديد أصبح الكل يسأل ماذا قيل البارحة في تويتر؟ وماذا كتب؟ وأصبح الناس يتهافتون عليه، ظنًّا منهم أنه مصدر ثقة، ولكنه مصدر للأكاذيب والأباطيل".
بناء على البيان المذكور أعلاه ما هو تعليقكم تجاه استخدام التويتر خاصة والفيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعية الاخرى ؟؟
رفع الله قدركم

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2021

التعليقات

    • فأجاد ما قال المفتي جفظه الله تعالي

    • تويتر أحسن من فيس بوك.

    • الامر دائر بین الذین یستعملونہ، وللاسف عامۃ الناس یشغلونہ بالتافھات، والیہ نبہ معالی الشیخ الموقر۔

    • مواقع التواصل الاجتماعي كلها هي عبارة عن سيف ذو حدين، اما ان نستخدمها بطريقة ايجابية او سلبية، وبخصوص مصدر الاكاذيب والاباطيل فالجرائد والمجلات قبل ظهور مواقع التواصل وحتى الان تلعب دور الناشر للاكاذيب والاباطيل خاصة فيما يتعلق بتمجيد الحزب الحاكم وتشويه المعارضة، مواقع التواصل الاجتماعي هي فرصة لمعرفة ما يفكر به الانسان الاخر، ومعرفة احداث قبل ان تقع مثل الانسطة والفعاليات والمؤتمرات، المهم ان نستخدم هذه الوسائل بايجابية بعيدة عن القذف والكذب

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2021