اليوم الرابع: من يومياتي في شهر رمضان عام 1442هـ

      بدأ يرفع أذان صلاة العشاء فجهزت نفسي وأخبرت ابن أختي بأنه يستعد للذهاب إلى المسجد لأداء صلاة العشاء والتراويح، فاستعد هو وأنا ثم ذهبنا معا إلى المسجد فما إن وصلنا المسجد حتى رأيت أن أرضيته كانت مبللة لأجل المطر، والناس الذين جاؤوا للصلاة كانوا في داخل المسجد فدخلت المسجد وسحبت الكرسي ووضعتها في ناحية الصف الأول مقابل النافذة التي كانت تهب منها الريح الباردة، فأقيمت الصلاة فأدينا الصلاة والتراويح بفضل من الله ومنه، ثم رجعنا إلى البيت مباشرة، وأردت كتابة ما يجب علي كتابته ولكن الأسف مزاجي ما كان يسمح لي بها، فاستلقيت على الفراش واشتغلت بجوالي حتى قتلت أوقاتي في مشاهدة بعض الأشياء، ثم نمت.

      وفي الصباح الباكر تأخرت في الاستيقاظ وتسحرت مع الأسرة ثم جئت إلى الغرفة وتلوت القرآن الكريم حتى أكملت مراجعتي، ثم نمت وقد وقت المنبه أيضا للاستيقاظ لأنه علي اليوم تدريس حصتين من اللغة العربية للطلاب الدراسين في بكالوريوس في جامعة، فاستيقظت على الوقت المحدد وجلست أمام الحاسوب، وشغلت برنامج زوم، وأرسلت رسالة في المجموعة حتى يعلم الطلاب بأن الدراسة بدأت على منصة زوم، فحضر من حضر منهم، فدرستهم درسين من كتاب "دروس اللغة العربية" وبما أن الدارسين ليست لهم علاقة قوية مع اللغة العربية، ولا يعلمون عنها كثيرا، فدرستهم بلغتين، حيث إني أولا أقرأ العبارة والكلمات باللغة العربية، ثم أترجم لهم ترجمة بلغة أردو حتى يفهموها، فهكذا أفعل في داخل الجامعة أيضا عند ما أدرس الطلاب في الصف.

      وأود الذكر هنا بأني في هذه السنة قدمت اختبار تحفيظ القرآن الكريم من قبل هيئة وفاق المدارس العربية باكستان، فكنت منتظرا لكشف نتيجة ذلك الاختبار، وكل يوم كنت أفحص موقعه، ولكن انتهى ذلك الانتظار الطويل اليوم، وظهرت نتيجة قسم تحفيظ القرآن الكريم، فرأيت نتيجتي حيث إني حصلت على 98 درجة من مائة، فشكرت الله ـ سبحانه وتعالى ـ على ما حصلت، ثم أتصلت بأستاذي المكرم والذي رغبني بأداء هذا الاختبار، وأخبرته عن نتيجتي ففرح، وسألني لما نقصت درجتان من مائة، فقلت له: إني أخطأت خطأ واحدا فقال لي: نعم، فلذلك نقصت. فأحببت تسجيل هذه اللحظات كلها في يومياتي من رمضان. فها قد انتهيت من تسجيلات لحظات هذا اليوم، وذهبت إلى المائدة حتى أفطرت مع أمي ثم ذهبت إلى المسجد لأداء صلاة المغرب وأديتها ورجعت إلى البيت واشتغلت فيما اشتغلت فيه، وهكذا أمضيت هذا اليوم بخير وسلامة وعافية.

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 459
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2021

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2021