حافظوا علی تركيا

تركيا افرحي قد خيّب الله ظنون الفاشلين في الانقلاب، تحطمت شوكتهم، ذهبت جهودهم و مؤامراتهم سدی و بلا جدوی، تركيا تمتعي بالقيادة الرشيدة الصامدة التي تحمي الإسلام و المسلمين، هذه القيادة الرشيدة التي فقدتها الأمة المسلمة المجيدة منذُ سقوط الخلافة العثمانية، اليوم تركيا حارسة بوابة الشرق الإسلامي بعد سقوط العراق، الأمة المسلمة كلها تباهي و تفتخر بها، تستشمم روائح الإيمان و نسماته و الربيع الإسلامي من تركيا،اليوم هي تحمل لواء الإسلام في العالم، اليوم تركيا تأوي الثقافة الإسلامية، لهذا الدول المعادية كلها تسعی لتضعيف تركيا و افشالها، أميركا و بريطانيا و إسرائيل تخطط و تبرمج لسحب تركيا من ساحة الواقع الإسلامي، أما تركيا ترغم أنوفهم في التراب، تركيا تأبی عقيدتها أن تنحني أمام الطامعين و الغازين الأقزام، تأبی أن تركع أمام الصليبين الوحوش، بل البطولة و الرجولة و الغيرة و النخوة الإسلامية تتمثل في تركيا و شعبها، الأمة المسلمة المجيدة كلها تتضامن مع تركيا و تدعو لها بالخير، نودُّ أن يتم تحرير القدس و فلسطين علی أيادي تركيا الرشيدة، و أن تحقق آماني و أمنيات و طموحات و رغبات المسلمين في تحرير القدس و فلسطين، القدس تنادي و تستغيث تركيا و الشرفاء في العالم، القيادة الرشيدة المجاهدة التركية ستعيد الخلافة العثمانية و الشوكة المفقودة للإسلام إلی المكان اللائق بها، بل كانت هذه القيادة الرشيدة جمرة تحت الرماد، فاشعلتها ريح الصحوة الإسلامية، فيا أيها الشعب التركي الصامد هنيئاً لكم هذه القيادة الرشيدة، هنيئاً لكم هذه الثورة الإيمانية التي تهب نسماتها علی سماء تركيا، اليوم صرتم حماة الإسلام و ذاذته، فلا تتخاذلوا عن مبادئكم و أهدافكم السامية، حافظوا علی هذه القيادةالرشيدة، كونوا حماة لتركيا و قيادتها، واعلموا الذئاب الضواري المفترسة و الثعاليب المتوحشة كلها تهدد تركيا و ثورتها، كلها تكشر عن أنيابها لتمزيقها و تقطيعها، الأعداء الألداء من المتصهينين و المتأمركين من بني جلدتنا يريدون أن تكون تركيا دولة متناحرة متحاربة مفككة متلاشية، أو لقمة صغيرة ليبتلعوها دون أي تلكو، المتصهينون من بني جلدتنا يوالون أميركا و بريطانيا لفرض العقوبات الشرسة المأساوية علی تركيا، فيا شعب تركيا حافظوا علی بلادكم و دافعوا عنها بالحد و الحديد، حطموا عروش الظالمين، دكوا أرائك المغطرسين، لاتتخاذلوا من تركيا، فتندمون و تتحسرون، فإن تخاذلتم عن تركيا فهذه جريمة شنيعة و كارثة عظيمة عالمية و جبهة نارية ضد الإسلام و المسلمين، بل هذه وصمة عار و خزي و ذل علی جبينكم، الشرفاء و الأحرار يستهزؤون بكم و يصغرونكم، الأحرار يبصقون علی وجوهكم، و يرمونكم في مزبلة التاريخ، فحافظوا علی تركيا، ضحوا بأنفسكم و أرواحكم لها، رخصوا أرواحكم لها.

https://t.me/joinchat/AAAAAEtJGFYWLJajgvJzzg

عبدالسلام العمري البلوشي

المدرس و باحث الفكر الإسلامي و السياسي
أنا متخرج جامعة عين العلوم جشت و تخصصت في الحديث النبوي و الأدب العربي
مجموع المواد : 27
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2022