علماء بلوشستان و جهودهم

تمرّ بلوشستان بكارثة مؤلمة جداً، الكارثة التي تشوي أكبادنا و تحرمنا من بركة العلماء، الذين أفنوا أعمارهم في خدمة الإسلام و إحياء الثورة الدينية في بلوشستان و حل قضايا المسلمين الساخنة، نفثوا جذوات الإيمان و نزواته في هذه الديار.

قبل خمسة عقود كانت بلوشستان تعيش عيشة جاهلية مظلمة، عمت البدعات هذه المنطقة، انتشرت الشركيات و علماء السوء، أفسدوا عقيدة المسلمين، فجاء علماء الحق و أناروا هذه الديار بنور الإيمان و نقوا عقيدة المسلمين، و حاربوا المشركين و المبتدعين، و أسسوا المدارس الدينية و المساجد لتربية أفلاذ أكباد المسلمين.

من أبرز علماء هذه الديار الشيخ المحدث الكبير العلامةالشهيد محمد عمر السربازي رحمه الله تعالی، و المحدث الكبير المفسر الألمعي الإمام محمديوسف حسين بور، و الشيخ الموحد رافع راية التوحيد عبدالواحد الجشتي، و الشيخ المجاهد الصامد عبدالعزيز الملازاده، و الشيخ المجاهد تاج محمد بزرگ زاده، و الشيخ قمر الدين الملازهي، و الشيخ عبدالعزيز الساداتي رحمهم الله تعالی، هذه الكوكبة العلمية الربانية لعبت دورا بارزا في تطهير البلاد من الشركيات و البدعات، الشيخ الفقيد العلامة عبدالحميد جهانديده رحمه الله تعالی كان له دور كبير في تنشئة المدارس الدينية و تربية أطفال البلوش، هؤلاء العلماء تحملوا جميع المشاكل لأجل صيانة عقيدة المسلمين، فاليوم بلوشستان تتمتع بنور الإيمان، بلوشستان عامرة و مفعمة بالمدارس و المساجد، هكذا أدی العلماء دورا بارزا في حل شؤون الناس السياسية، سعوا لحل قضاياهم السياسية في إطار القانون، يحلون قضاياهم عن طريق المفاوضات و الحوار من السلطات، كانوا يدافعون عن حقوق أهل السنة في إيران، 

 علماء بلوشستان القدماء ضحوا بأنفسهم و أموالهم حتی يعرف الناس عقيدتهم و دينهم، لم تنس بلوشستان جهودهم الجبارة و تضحياتهم و دماءهم التي أريقت في سبيل الله، نعزي أنفسنا و شعب بلوشستان علی وفاة هؤلاء العلماء العظماء، جعلوا حياتهم رخيصة في سبيل الله، عندما نتصفح أوراق سيرهم نتذكر حماسة علماء ديوبند و شجاعتهم و غيرتهم و حميتهم الدينية، كثير منهم أغتيلوا و أعتقلوا و سجنوا في زنزانات الحكومة، مع ذلك لم يتراجعوا عن مواقفهم السديدة، بل قالوا كلمة الحق أمام الجائر، الشيخ المجاهد الصامد الشهيد إبراهيم الدامني رحمه الله تعالی سُجن سبع سنوات، كان خطاباته النارية الثورية هزت عروش الطواغيت، كل يوم نعزي أنفسنا علی وفاة علماء بلوشستان، كم نتحسر و نتأسف علی رحيلهم، اللهم لاتفتنا بعدهم.

عبدالسلام العمري البلوشي

المدرس و باحث الفكر الإسلامي و السياسي
أنا متخرج جامعة عين العلوم جشت و تخصصت في الحديث النبوي و الأدب العربي
مجموع المواد : 17
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020