الفرق بين الإسراف والإكرام

      إنني كنت أعتقد منذ أن بدأت دراسة العلوم الشرعية، أن الإسراف في المال بمعنى إنفاقه بمبلغ كبير، فإن كنت ذهبت مع زملائك إلى مطعم فاخر وأكرمتهم، فهذا يعني لدي إسراف، وذلك لأنه كان بإمكانك إكرامهم في بيتك بمبلغ قليل، لكنك لم تفعل هكذا، فإنك حينئذ تدخل في زمرة الإسراف ومفهومه...

      لكن بعد مضي ثلاثين عاما أدركت مفهوم الإسراف بالضبط اليوم، وهو من طالب علم، الذي نقل كلام أستاذه أمامي بأن كل من يكرم زملائه بطعام فاخر، ويكلفه ذاك الطعام بمبلغ هائل، فإنه لا يعد إسرافا...

      يمكنك أن تختلف معي فيما قلت، غير أنني أيضا كنت مثلك في هذه القضية، وكنت أظن أن إنفاق المبلغ الكبير إسراف، والله ـ سبحانه وتعالى ـ قد نهانا عن الإسراف في قوله ـ تعالى ـ: (كلوا واشربوا ولا تسرفوا إن الله لا يحب المسرفين) فمن ناحية هذه الآية تدور أمام أعيني, ومن ناحية أخرى طلب الإخوة أمامي، فلا أستطيع أن أرفض طلبهم بذهابهم إلى مطعم فاخر وشهير، ومن ناحية يجب علي أن أعمل على هذه الآية، وأطبقها في حياتي، فكنت حزينا منذ عدة أيام...

      فجلست لحل هذه المعضلة وبدأت أضرب أخماسي بأسداسي، وما كنت أفهم ما ذا علي؟ من جانب أمرُ الله سبحانه وتعالى، ومن ناحية طلب زملائي وإخوتي، فقررت أن أفضل كلام الله ـ سبحانه وتعالى ـ على طلب الإخوة، لكن الله ـ سبحانه وتعالى ـ قد حل هذه المعضلة في صورة طالب علم، حيث إنني ذكرت أمام الطلاب بأنني سوف أزور مطعما فاخرا غاليا مع إخوتي وزملائي، لكن المشكلة التي تعتريني وتمنعني من الذهاب إلى هنالك هي الإسراف، فلا أدري ما ذا علي؟

      فتقدم أحد الطلاب قائلا: يا أستاذي، إنه ليس إسرافا، بل هو إكرام، وفي الإكرام لو بالغت فلا يعد إسرافا. فقلت له: ما هو دليلك؟ ومن أين سمعت هذا الكلام؟ فقال لي: إنني سمعت هذا الكلام من أحد أساتذتي، فإنه كان يفرق بين الإسراف والإكرام. فشكرت الله ـ سبحانه وتعالى ـ أنه أخرجني من هذه الورطة، وأنه وفقني لإدراك مفهوم الإسراف، وشكرت لذك الطالب أيضا على ما أخبرني عما كنت متجاهلا...

أ. د. خليل أحمد صالح


مجموع المواد : 251
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019