تعرف على طريقة حماية أنفسنا من الأمراض الخطيرة!

وصف الطبيب أن كل إنسان يأكل حسب ما يريد، لكنه فقط يحتاط من ملأ بطنه في وقت واحد، فإنه يضره،

       لا شك أن الدنيا مليئة بالعجائب والغرائب، فتجد فيها بعض الأشياء لا تدركها وإن حاولت، لأنها غامضة فتبقى غامضة، فالشيء الذي أتحدث عنه هو أيضا من الأمور التي يصعب علينا إدراكها، وهو البطن...

       فالبطن شيء عجيب حيث أنه يحتاج إلى طعام ليمتلئ، فإذا امتلئ فيحتاج إلى رياضة قوية حتى يتخفف، فالإنسان منذ أن يكبر يتعب نفسه لأجل ذاك البطن، الذي يطلب منه ملأه، فتجده ليل نهار وهو مشغول في كسب الدنيا حتى يتمكن من ملأ بطنه، لكن نفس الإنسان تجده مساء يتريض ويقوم بحركات رياضية، لتخفيف الطبن...

       أليس هذا  الأمر عجيبا! من الصباح إلى المساء يتعب لأجل ملأ البطن، ثم مساء وصباحا يهرول ويجري في الحدائق والطرق ويذهب إلى النادي لرفع الأثقال حتى يتخفف وزنه ويتقلل بطنه، وهذه المشكلة يعانيها كل ثان من الثلاثة، وكل رابع من الأربع...

       وإذا ترك أي واحد من الأمرين، فيموت، إما لأجل قلة الطعام، وإما لأجل كثرة الأمراض، فقلة الطعام تحدث عند عدم حركته، أما كثرة الأمراض التي تحيط به فهي تتولد من عدم حركته لكن كلتي الحركتين تختلف بعضها من بعض، فالحركة الأولى لكسب الدنيا وملأ البطن. أما الحركة الثانية فهي لتخفيف الوزن ولتقليل الوزن والبطن.

       فتجد الأسواق مملوءة من أناس يتجرون ويكسبون الأموال لأجل البطن لكن في نفس الوقت تجد النوادي أيضا مملوءة من الناس الذين يحاولون في تقليل وزنهم وتخفيف بطونهم.

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018