شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019

التعليقات

    • كان من مجددي أدب الأطفال في الديار الباكستانية
      كتب 800 رواية إسلامية..
      زرع في ثلاثة أجيال متتالية حب الإسلام، وأنشأء فيه روح البطولة والكرامة، وعلمهم كيف يحبون وطنهم، ويعتزون بكرامتهم، ورباهم على التفكير الإيجابي..
      رحمه الله وطيب ثراه، وجعل جنة الفردوس مأواه ومثواه.
      لو لا كتبه التي قرأتها في طفولتي ما كنت أعرف معنى الوطن، وما كنت أعرف معنى العزة، وما كنت أصدق أن الرواية تحمل في طياته الإثارة والمتعة اللانهائية والتربية والسهولة البالغة غايتها والتشويق والإسلام في آن واحد...!
      رحمك الله يا فاراني، رحمك الله يا إشتياق أحمد، رحمك الله يا سرور مجذوب!
      أرفع رأسي شامخا وأقول للأجيال القادمة مفتخرا، أنا كنت في عصر ملك أدب الأطفال.

    • لئن كنت اختصرت الموضوع لقد أوفيت حقه في هذه السطور..
      وقد ظفرت بمقالة أخرى حول هذا الأديب.
      فهاك:
      http://ar.madarisweb...

    • شكر الله صنيعك، وجزى الله كاتب المقالة!
      لقد أحاط بمختلف جوانب الأديب الراحل، رحمه الله تعالى

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2019