هل الأدب العربي منفصل عن الإسلام؟

يزعم بعض الناس أن الأدب العربي شيء لا يتصل برسالة الإسلام! وأن الأدب أدب، والدين دين.
وينتج من هذا: إن طالب العلم، ماذا عليه أن يقرأ، فبعض الناس، لغتهم جميلة، ولكن أفكارهم سامة، أو يكتبون دائما في اللايعني، فماذا يجب على طالب العلم الشرعي أن يسلك في هذا المجال؟
أرجو من الإخوة الأفاضل الذين يقرؤون هذا النقاش، أن يشفوا فؤادي بجواب هذا السؤال، ويطرحوا كل الأفكار حول الموضوع

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

    • إن لغة الأدب لدى الأصلاء هي لغة الدين، وإن أهداف البيان الحق هي أهداف الإسلام، وإن العربية لسان الإسلام، لأن أدبها صريح النسبة إلى العرب، وأهدافها قوية الصلة بالحق، وهكذا يتحتّم أن يتعانق الأدب العربي الحيّ مع الإسلام الصريح لغةً وهدفا وتوجيها، فإذا وُجد دخلاء دعيون إلى الأدب العربي، فإن أساليبهم تتنكّر للقوة والرصانة والبلاغة، فهي براء من الفن وهو منه بريء، خواء من التأثير، وقصارى أمرها أن تكون ترجمة عن إحساس مزور، تساق إلى من لا يشعر به، ويضرب عليها ضربات الطبل ليسمع دويها فيحدث صخبا وضجيجا.

    • سهل كلامك يا فضيذلة الشيخ، فإنا لم نفهم ما تقصد من هذا الكلام.
      وبين الضعيف والقوي والمتوسط، فلا بد من مراعاتهم.

    • يريد الشيخ ان يقول حسب ما فهمت الأدب والدين شيء واحد، لأن أهداف الإسلام، وأهداف الأدب العربي السليم هو واحد

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020