اللهم حرِّر الأقصى من ضَعْف المسلمين!

اللهم حرِّر الأقصى من ضَعْف المسلمين!
حامد الإقبالي
من حُسن الحظ أن حكمة التاريخ لا تخضع لمنطق الطغاة، ومن سوء حظ الأخير أنهم لا يقرؤون التاريخ ولا يتعظون به؛ لذلك تأتي نهاياتهم دائماً متشابهة: محرقة وهالكة. فالطاغية يموت - كما يقول الفيلسوف الدنماركي كيركغارد - وينتهي حكمه، أما الشهيد فيموت ويبدأ حكمه.

أكتب الآن بعد أيام من إغلاق المسجد الأقصى، وبعد أشهر من انسحاب الصهاينة من قطاع غزة، وإيقاف آلة الحرب والدمار التي أفرغت حقدها الدفين على البشر والحجر. انتهت الحرب حينها، لكن لم ينتهِ كل شيء. فبعد أن لملم هذا العالم المتصدع أخباره بحثاً عن بؤرة جديدة، وأغمدت الأقلام الجيدة عن العويل، والأخرى الرديئة عن الصياح، فهذا كل ما تملك، وعاد المغردون إلى تويتر بحثاً عن ملهاة جديدة.. وحدها الأرملة الغزاوية التي عادت إلى بيت متهدم وحزن جديد.. وحدها المدرسة الغزاوية في العالم التي بدأت دراستها بنصف طلابها، فيما النصف الآخر يحوم على طيور خضر في الجنة.. وحده الفلسطيني عاد مصاباً في جسده أو مصاباً في أولاده.. وحدهم الشهداء آمنون، مستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم.. وحده المسجد الأقصى يصرخ: اللهم حررني من ضعف المسلمين قبل أن تحررني من اليهود.

ولأن (الأقصى) هو المحك الحقيقي للمسلمين فإن أي أهداف أو خطابات يثيرها حلفاء الشمال أو حلفاء الجنوب خارج هذا المشروع الإسلامي هي أغراض مشبوهة، تنبئ عن سوء طويتهم ونفاقهم ومؤامراتهم على المسلمين، وأن بحثهم عن الزعامة والصعود على رقاب الناس ودمائهم هو الأيقونة الوحيدة لمشاريعهم السياسية العبثية. وهذا الصمت العالمي له ما يبرره هذه الأيام؛ فالشعوب ملّت من الصراخ، والسياسيون تعبوا من التحليل، والحكّام العرب عجزوا عن إدارة شؤون بلدانهم، فضلاً عن بقية الدول والبقاع.

"لسنا (حماس) ولا (الجهاد) ولا (فتح)، لكنكم ستخلقون منا آلافاً من حماس". قالتها المدونة أسماء الغول في حرب غزة الأخيرة. "المستشفيات تحوّلت إلى حاويات جثث ومقابر". قالها مدير المشفى الإماراتي. "لن نسامح". قالها أبناء الزيتون والأقصى لشرذمة الناجين من الهولوكست. لم تعد نساء فلسطين يتشحن بالسواد حزناً على الشهداء، ولم يعد رجالهم يرفعون الشارات البيضاء استسلاماً، ليس لهم بعد الآن سوى خيارين من ألوان علمهم الوطني: إما حياة يكتسون فيها (خضر) الثياب، أو ميتة (حمراء) ملطخة بدمائهم الزكية.

لقد علّمنا عمر المختار شجاعة أن يكون رجلاً بمفرده، وعلمتنا الجزائر أن يموت فيها مليون شهيد لتتحرر، وعلمتنا غزة أن تقاوم مدينة بأكملها ضد العِرق الأخطر في التاريخ.. وكل يوم نعتقد فيه أن هذا العربي المريض يوشك أن يموت فيبعث الله من يوقظه، يهزه بعنف، يعلمه الدرس من جديد.

أقرأ للمفكر المسلم محمد أسد ذي الأصول اليهودية، في كتابيه (الطريق إلى مكة) و(الإسلام على مفترق طرق)، وأتابع تبرؤه من الصهيونية العالمية، هدم طريقاً، ورصف آخر، أشار إلى اعوجاج المسلك الغربي في الحياة والفكر والوجود، وأنه إلى تباب، ثم أنشأ في حكمة بالغة وتجربة ثرية بين الحياتين المادية الغربية والإسلامية الروحية مساراً معتدلاً لإعادة الحضارة الإسلامية، مغارف حديثة لمعين لا ينضب، نقل على لسان رئيس اللجنة الصهيونية التنفيذية أوسيشكين في العام 1922م "ليس هناك حركة عربية حقيقية ضدنا. إن كل ما تعتبره مقاومة للصهيونية إن هو في حقيقته إلا صراخ عدد ضئيل من المشاغبين الساخطين. إنها ستنهار من تلقاء نفسها، خلال بضعة أشهر أو بضع سنين فقط". مزدرياً بذلك العرب والمسلمين. قرن إلا ثمانية أعوام والفلسطينيون يقاومون في انتفاضات فردية وجماعية متوالية، ورحل أوسيشكين، وبقيت المقاومة شوكة في حلوقهم. نعم، باقون في هذه الأرض؛ لأن أعمار الطغاة قصار.

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2021

التعليقات

    • قضية فلسطين من القضايا التي لابد أن تعنى بها الأمة المسلمة كقضية سوف تقرر مصير الأمة في الآونة المقبلة لكنه --وياللأسف-- بفضل سحر القومية العربية التي غشيت العالم العربي كله لم تعد قضية الأمة المسلمة وإنما صارت قضية للأمة العربية فقط..لا لا لقد أغلطت فأكثرت من الغلط لم تعد قضية للأمة العربية إنما صارت قضية للأمة الفلسطينية فقط .
      وربما لغزة وحماسها فقط فإن فتح ورئيسها يبذلان كل ما في وسعهما لإرضاء الكيان الصهيوني كي لايمسهما بسوء؛ الأمر الذي أذل وأخزى الأمة المسلمة خزيا لم تمن بمثله قبل.

    • والله إنها لحقيقة مؤلمة ومؤسفة ومخزية...

    • الأقصى أمانة في عنق الجميع وتزيد المسؤولية بحجم الموقع الذي تشغله والكلمة الطيبة صدقة .. والتعبير عن الرفض للعربدة الصهيونية عبر الوسائل المتاحة والوقوف مع المستضعفين هو أضعف الإيمان.
      - د. سلمان العودة

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن

اكتب معنا


يمكننا نشر مقالك على شبكة المدارس الإسلامية، دعنا نجرب!

أرسل من هنا

المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2021