ماذا تعرف عن إمام الأئمة فضيلة الشيخ قدوة الأنام محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

الإمام والمحدث أبو عبد الرحمن محمد بن الحاج نوح بن نجاتي بن آدم الأشقودري الألباني الأرنؤوطي المعروف باسم محمد ناصر الدين الألباني (1914 - 1999) باحث في شؤون الحديث ويعد من علماء الحديث ذوي الشهرة في العصر الحديث، له الكثير من الكتب والمصنفات في علم الحديث وغيره وأشهرها صحيح الجامع وضعيف الجامع وصفة صلاة النبي. والسلسلة الصحيحة والسلسلة الضعيفة.
زار الكثير من الدول للتدريس وإلقاء المحاضرات، منها السعودية وقطر والكويت، ومصر، والإمارات، وإسبانيا، وإنجلترا، وألمانيا وأستراليا ولبنان. وتخصص الألباني في مجال الحديث النبوي وعلومه وتتلمذ على يديه كثير من الطلبة، ومنهم من غدا من باحثي الدراسات الإسلامية بعد ذلك، وله أكثر من 300 مؤلف بين تأليف وتخريج وتحقيق وتعليق. كما تعرض للاعتقال مرتين إحداها قبل عام 1967 لمدة شهر في قلعة دمشق وهي نفس القلعة التي اعتقل فيها ابن تيمية، بعدها انتقل من دمشق إلى عمان بالأردن وأقام هناك حتى وفاته.
منح جائزة الملك فيصل العالمية للدراسات الإسلامية لعام 1419 هـ الموافق 1999 وموضوعها الجهود العلمية التي عنيت بالحديث النبوي تحقيقاً وتخريجاً ودراسة لمحمد ناصر الدين الألباني تقديرًا لجهوده القيمة في خدمة الحديث النبوي تخريجًا وتحقيقًا ودراسة وذلك في كتبه التي تربو على المئة. يراه البعض كأحد مجددي الإسلام في زمانه.
وهو من كبار العلماء الذين تفتخر بهم الأمة في وتعلو به رأسا، وهيهات أن يكون مثله.
وكل ذي نعمة محسود؛ فحسده أهل زمانه وشككوا في عقيدته وضللوه وبدعوه وهو منه بريء،
ولن تجد عيناي مثله. نفع الله به الأمة كثيرا.
قال المغراوي: قرأ الشيخ القرآن مجودا على والده وتلقى عليه بعض علوم اللغة وبعض كتب المذهب الحنفي، كما درس على الشيخ سعيد البرهاني 'مراقي الفلاح' في الفقه الحنفي و'شذور الذهب' في النحو، وأجازه الشيخ محمد راغب الطباخ بمروياته. وجذبه علم الحديث وتأثر به، وأول عمل حديثي قام به هو نسخ كتاب 'المغني عن حمل الأسفار في الأسفار في تخريج ما في الإحياء من الأخبار' للحافظ العراقي. قام الشيخ بالدعوة إلى الله في دمشق، ورفع راية التوحيد والسنة، مستعينا في ذلك بالله ثم ببعض العلماء الدمشقيين أمثال العلامة محمد بهجة البيطار والشيخ عبد الفتاح الإمام والشيخ توفيق البزرة وغيرهم، فنصر السنة ونفض عنها غبار القرون، وأعلنها بكل قوة وجرأة، لا يخاف في الله لومة لائم. وما من أحد في العصر الحاضر له اشتغال في علم الحديث إلا وللألباني في عنقه منة، اعترف بها أو جحد.
وهو العلامة الفحل شيخ السنة في عصره بدون منازع، عرفته بالمدينة النبوية وأنا في المعهد الثانوي وحضرت مجالسه العلمية ومناظراته القيمة، فما رأيت أحسن منه في علم المناظرة والدفاع عن السنة. كان له الفضل الكبير في نشر علم الحديث وإظهاره للناس بالطرق العلمية الصحيحة، وأحيا عمل السلف الصالح في العناية بالسنة والتمسك بالدليل، وأشاع في الأمة الإسلامية علم الجرح والتعديل والتصحيح والتضعيف الذي مات ذكره من زمان. تنور الشباب بكتبه، وأصبحت نموذجا عندهم، وأثار ذلك حفيظة الأعداء وحاولوا أن ينالوا منه بالقدح والثلب، ولكن كما قال القائل:
كناطح صخرة يوما ليوهنها ... فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل

التعليقات

  • عفوا، لا تبالغ كثيرا، حبك الشيء يعمي ويصم.
    إثمه أكبر من نفعه.

  • كيف يا أخي!؟ وهو حامل لواء النهضة الحديثية في العصر الحديث. وهو المجدد لهذه الأمة في هذا القرن بلا منازع

  • اقرٲ هذه المقالة
    http://madarisweb.co...

  • لقد بالغت في المزاح قائلا (بلا منازع)

  • الرجاء الاهتمام بذكر المصدر أو الرابط عند النسخ من موقع آخر.

  • ذكر المصدر أو الرابط في شأنه من سوء الأدب إليه! وكيف لا؟ وهو أظهر من الشمس في كبد السماء، ومحاسنه يعرفها كل واحد، وهو بديهي، أحتاج إلى ذكر الرابط أو المصدر إن كنت ذكرت قولا تاريخيا أو شخصية تاريخية أو حديثا للرسول عليه الصلاة والسلام.

  • يجب ذكر المصدر عند نقلك للموضوع، هذا من سياسيات مجتمع ناقش، وذلك حفاظا على موثوقية المواد فيه، وهذا قد نص عليه في إرشادات استخدام هذا الموقع الذي قد وافقت عليه بتسجيل دخولك فيه.
    أرجو أن تفهم الأمر ولا تنتحي به منحى إساءة الأدب، أو ظهور الشمس!

    http://naaqish.com/t...

    • ادعم كلامك وما تنشره بمصادر وأدلة خارجية.
    • لا تنسخ المواضيع من مواقع أخرى ثم تنقلها بدون عزو أو إشارة

  • یمکن لکم ملاحظۃ ھذہ المقالۃ لرای الشیخ شعیب الارنؤوط عن اعمال الشیخ الالبانی رحمہ اللہ
    http://www.hamariweb...

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2018