يوم اقشعر فيه بدني ، يوم لا أنساه في حياتي

بسم اللّٰه الرحمٰن الرحيم

                             " قصّة من ذكرياتي" 

هل أنا أقُصّ عليكم قصةً يقِفّ الشِّعرُ من سماعِها. 
  مرةً من المَرّات كنتُ وحيدةً في البيت وبينما كنتُ أرتّبُ الكتب في الغرفة إذا بوزغةٍ تخرُج منها.. وكيف لي أن لا أخاف وهي أمامي... وأخذ الخوف منّي كلَّ مأخذٍ... واقشعرّ جلدي... وكاد قلبي يتقطّع من الخوف والكمد...
     مع هذا الخوف جمعتُ الهمة والطّاقة ورفعتُ مُبِيد الحشرات ورَشَشْتُه عليها.. وكلّما رَششّتُه عليها بدأت تقترب منّي.... حتىٰ سالت دموعي من غير إرادتي.. ووقَفْتُ على الأريكة حتىٰ نسيتُ نفسي تماماً.. ومازالت تنهمِرُ دُموعِي من عُيوني.. وإلى الآن كلّما أستحضِرُ تلك القصة... والله، ترتعِش فرائصي، وتقشعر أشعاري، وتفُتّ عظامي عندما أتذكَّرُها... 
 وأشكُر الله عزّ وجلّ على أنّه فسّح لي سبُل التّيسير وأزال الخوف من قلبي والحمد لله.

             للّٰه الحمدُ وله الشكرُ على أنه يوفقني كتابة هذه القصة التي لن أنساها طيلة حياتي.. 
                                           بنت مرسلین من كراتشي
                                                   ٥ من  يناير ٢٠٢٣م

 

بنت مرسلین

معلمة مدارس الدينية.
بنت مرسلین، کراچی
متخصصہ فی اللغة العربية، والافتاء
مدّرسة في المدارس الدينية.

مجموع المواد : 1
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2023

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
وسوم متعلقة
  • #قصة قصيرة
  • اكتب معنا


    يمكننا نشر مقالك على شبكة المدارس الإسلامية، دعنا نجرب!

    أرسل من هنا

    المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
    الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
    شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2023