وفاة مولانا عبد الحلیم الجشتي رحمه الله

لم یندمل قرح القلوب لکارثة الدکتور رئیس الجامعة الفاروقیة عادل خان الشهید رحمه الله ولم تلتئم جراحات الصدور منها، فأعقبها نعی الشیخ الجلیل أستاذ المحدثین مولانا عبد الحلیم النعمانيرحمة الله علیه کانت الأمة بحاجة ماسة إلی التسلیة والسلوان، والتعزیة بالفقدان، لکنه قدر الله الذی لا مرد له، وقضاءه الذی لا مفر منه، ولا مناص، فکل نفس ذائقة الموت، ٫٫فإذا جاء أجلهم لا یستقدمون ساعة ولا یستأخرون،،. 

وأرض الله واسعة ولکن 
إذا نزل القضا ضاق الفضاء

‌ما هذا الانسجام العجیب والانتظام اللطیف فی سلک الارتحال ارتحال عالم نحریر إثر آخر، وذهاب شخصیة فذة تلو أخری، فکم خسرنا من الأعلام البارزین فی مدة قصیرة فانتثروا انتثار الدرر المنظومة فی سلک إذا انصرم، ولیتهم اذا ذهبوا ذهبوا بالهموم والغموم، ولم یورثوها أفئدة تحن إلی لقیاهم، وتشتاق إلی محیاهم، ولا سیما اذا ود‌ّعَنا جدید تذکرنا به قدیما، وهذا تماما کما قرأنا فی الصف الثالث قصة الدفین الصغیر:٫٫دفنتک الیوم یا بنیّ ودفنت قبلک أخاک، کما دفنت من قبلکما أخویکما، فأنا فی کل یوم أستقبل  زائرا جدیدا ، وأودع  ضیفا راحلا، فیا لله لقلب قد لاقی فوق ما تلاقی القلوب، واحتمل فوق ما یحتمل من فوادح الخطوب،،
تذکرنا بالشیخ الراحل الأعلام الراحلین من المفتی الکبیر محمد نعیم، والمرشد الکبیر عزیز الرحمن الهزاروي، کما تذکرنا بکارثة الدکتور الشهید عادل خان فجیعة الشیخ مولانا سمیع الحق، والعالم النحریر مولانا الشامزي، وزینة المحدثین حسن جان المدني، وغیرهم_ رحمهم الله جمیعا_ فالأسی یبعث الأسی.

وقالوا أتبکی کل قبر رأیته
لقبر ثوی بین اللوی والدکادک

فقلت لهم إن الأسی یبعث الأسی
دعونی فهذا کله قبر__ مالک

کان الشیخ الراحل شخصیة فذة فریدة فی علوم الحدیث، أصوله، ورجاله، وماله وما علیه، وکان ممن درس علی شیخ العرب والعجم السید حسین أحمد المدني،رحمه اللهوکان العلماء الجهابذة، والمحدثین البارزین یرتادون حیاض الشیخ وینهلون منها کما کانت تزجی إلیه رکائب رجال الحدیث من کل مرمی سحیق؛ لیأخذوا منه إجازة سند الحدیث، وکم هممتُ بالذهاب إلی حضرته والمثول بین یدیه، بل عزمت مصمما غیرمرة، لکنه کلما شاقنی إلیه شائق، عاقنی عنه من الدهر عائق، فالمرءیدبر والقضاء یدمر، الآمال تنقسم والآجال تبتسم وقال علی رضی الله عنه: عرفت ربی بفسخ العزائم،
 کان الشیخ أستاذ الحدیث فی جامعة الرشید، ومشرفا علی قسم التخصص فی الحدیث بالجامعة الإسلامیة بنوری تاون،فینتاب إلی هذه وتلک، وبین الجامعتین مسافة لا یقطعها الشاب الا بوجه عبوس، وقلب یبوس، ولکن الشیخ یتحمل فی سبیل تلقین الأحادیث النبویة، حمارة القیظ، وحدةالبرد ووعثاءالسفر، وکان_کماقیل_ مسنا فی العمر، فتیّا فی العزم، فعقله عقل الکهول، وإرادته إرادة الشبان الأقویاء، وفوق ذالک کان رطب اللسان، خفیف الروح، فکِها، باسما، وقورا فی المجلس، رزینا فی الکلام، زمیتا فی الحوار.....

سویناک فی اللحد، بعد ما صلینا علیک،وسلمناک إلی الرفیق الأعلی، وأودعناک عند من لا تضیع  الودائع، ونسقنا علیک الصفائح، ثم حثونا علیک التراب، ینوّر مرقدک مولاک، ویغدق علیک  أمطارا هطالا من رحمته، ویجعله لک بردا وسلاما؛طالما سقیتَ القلوب ب ٫٫قال،قال رسول اللهصلی الله علیه وسلم وأوریت الصدور العطاش بزلاله، وحشوت المسامع والآذان بدویّه، تغردی أیتها النسمة المبارکة، وافرحی٫٫ أیتها النفس المطمئنة ارجعی إلی ربک راضیة مرضیة،، إن شاء الله ولا نزکی علی الله أحدا...

أعاتب دهرا لیس یرحم ضعفنا
ونحن علی وضم الکروب لحوم

وما بال موت کل یوم _بعالم
حظي،إلی خطف الکریم_ قروم

هجرت أیا شیخ المشائخ  دارنا
وصرت إلی دار رحاها  __تدوم

وأوحش دار للحدیث برحلکم
وکل صحیح علة __وسقیم

وفیضک فی کل البلاد  حبائل
کما افترشت فوق العریش الکروم

أیا ترب قبر کن أنیسا ومؤنسا
ودیع بجنبیک لشیخ_ کریم

وأمطر شآبیبا علیه_ لرحمة
فإنک یا ربي غفور __رحیم

اذا أنت للعاصي المصرّ مجاوز
فأنت علی ٫٫عبدالحلیم،، حلیم

شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020

التعليقات

يجب أن تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب

يستغرق التسجيل بضع ثوان فقط

سجل حسابا جديدا

تسجيل الدخول

تملك حسابا مسجّلا بالفعل؟

سجل دخولك الآن
المعلومات المنشورة في هذا الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي قائلها أو كاتبها كما يحق لك الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري مع ذكر المصدر.
الحقوق في الموقع محفوظة حسب رخصة المشاع الابداعي بهذه الكيفية CC-BY-NC
شبكة المدارس الإسلامية 2010 - 2020